عجوز عقيم..الحكيم العليم..

  فأقبلت امرأته فى صرة فصكت وجهها و قالت عجوز عقيم. قالوا كذلك ربك انه هو الحكيم العليم.
الذاريات
العجوز العقيم و هو اسوء ما يصيب النساء..لكن رغم هذا فان الله حكيم عليم..
أما الحكمة و العلم ففيها تفسير ابن عاشور الذى يعرف موقع الكلمات وموقع العقائد و تأثير كل منهما فى الآخر فيقول فى تفسير هذه الآية:
الله حكيم يدبر تكوين ما يريده ، وعليم لا يخفى عليه حالها من العجز والعقم . اه
اذن الحكمة هنا بمعنى التدبير و ليس بمعنى ان الله عز وجل يفعل لغرض فهذا ما لا يجوز على الله سبحانه و تعالى..فالغرض سابق للفعل باعث عليه لا يليق بالله سبحانه و تعالى اما الحكمة بهذا المعنى فهى مقترنة بالفعل...
 ولمزيد تفصيل فى حكمة الله سبحانه و تعالى وعدم اقتضاءها للاسباب او خضوعها للاسباب انصح بالرجوع للشيخ التوقادى آخر فحول عقيدة السنة و الجماعة الصحيحة البعيدة عن الحشو و التلقين و التسطيح اللغوى و المنطقى...

Comments