Wednesday, March 30, 2016

التحولات الطورية

التحولات الطورية هى واحدة من تلك الظواهر الفيزيائية التى تجدها فى كل مجال من الفيزياء, تحتوى على كم هائل من الظواهر الفيزيائية, وتحتاج الى قدر لا يستهان به من الرياضيات, و هى المواصفات التى تجذب كل فيزيائى نظرى. التحولات الطورية المعروفة اكثر لدى الكثيرين, هى تحولات المادة بين اشكالها الاربعة التى هى الصلب و السائل و الغازى و البلازما. لكن هناك ايضا تحولات طورية, مازالت مجهولة الى حد كبير, فى النشاة الاولى للكون, و اخرى هى المسؤولة عن الظواهر, غير الاظطرابية, التى تميز التفاعلات المعيارية التى تتحكم فى كل القوى الطبيعية. هناك نوعان اساسيان من التحولات الطورية. التحول الطورى من الرتبة الاولى و يكون فيه الانتقال من طور الى اخر بشكل غير مستمر, ويحدث التحول تحت تأثير تغيير خارجى. و النوع الثانى و الاهم هو التحول الطورى من الرتبة الثانية, و هو تحول مستمر, و يحدث تحت تأثير القوى الداخلية للجملة, و اغلب التحولات الطورية التى تحدث فى الطبيعة هى من هذا النوع.


تكامل الطريق

تكامل الطريق path integral الذى اخترعه فايمان Feynamn اصبح من اهم الطرق الرياضية المستعملة فى تكميم الجمل الفيزيائية الكلاسيكية. هو يُعطى بالضبط سعة احتمال الجملة للانتقال من حالة اولى 1 الى حالة ثانية 2. سعة الاحتمال هو عدد مركب و هو بالضبط دالة الموجة. الاحتمال يحتسب باخذ طويلة سعة الاحتمال مربع.
حسب مسلمة التركيب الخطى, فان سعة احتمال الجملة للانتقال من الحالة الابتدائية 1 الى الحالة النهائية 2, هو بالضبط يساوى الى مجموع الطرق التى تربط بين 1 و 2. سعة الاحتمال من اجل كل طريق يعطى بدلالة ما يسمى بالفعل action المرفق بذلك الطريق بالعبارة
psi=exp(iS/hbar)
حيث hbar هو ثابت بلانك و i هو العدد التخيلى البحت و exp هى الدالة الاسية و S هو الفعل.
مثلا فى الصورة ادناه, هناك خمسة طرق. نأخذ سعة الاحتمال لكل طريق, ثم نجمع سعات الاحتمال, حتى نحصل على النتيجة النهائية. نحن فى الحقيقة, يكون لدينا عدد غير منته من الطرق التى تربط بين 1 و 2, وعليه فان الجمع على كل هذه الطرق, يصبح تكامل, ومن هنا جاءت التسمية تكامل الطريق.


Sunday, March 27, 2016

مبرهنة نوثر

ربما اول امرأة فى ألمانيا و فى العالم, تتخصص, و تنجح, فى المجال الصعب جدا للفيزياء النظرية. تلك هى ايمى نوثرEmmy Noether التى اكتشفت احد ابسط و لكن اهم المبرهنات فى الميكانيك التحليلى المعروفة تحت اسم مبرهنة نوثر. هذه المبرهنة تنص بكل بساطة على أن كل زمرة تناظر لجملة فيزيائية ما, تكون بالضرورة, مرفقة مع انحفاظ قيمة فيزيائية معينة لتلك الجملة. مثلا زمرة الانسحابات فى الفضاء-زمن مرفقة بانحفاظ الطاقة و كمية الحركة, زمرة الدورانات مرفقة بانحفاظ العزم الحركة, وزمرة التحويلات المعيارية مرفقة بانحفاظ الشحنة, وهكذا,,,,,


الانحباس النووى

القوة الكهرومغناطيسية تؤثر على الشحنة الكهربائية e+ و ضد-الشحنة الكهربائية e-. بالمثل تؤثر القوة النووية الكبرى على شحنة نووية, لكن الفرق ان هناك ثلاثة انواع منها, تسمى الاحمر و الاخضر و الازرق, و اضدادها. هذه ليست الالوان التى نعرفها بل اسماء فقط لتمييز الشحنات النووية عن بعضها البعض.
الفرق الاكثر خطورة بين الشحنات الكهربائية و الشحنات النووية, و بين الالكترونات ككائنات كهربائية, وبين الكواركات ككائنات نووية, أن الشحنة النووية محبوسة confined, بمعنى أنه لا يمكن ابدا, من الناحية المبدأية, ان نرى كوارك او اى جسيم اخر يحمل شحنة نووية معزولة. كل الشحنات النووية تأتى داخل حالات مرتبطة bound states تكون عازبة singlet تحت تاثير القوة النووية الكبرى. من المؤكد ان الذى يمكنه ان يبرهن رياضيا على هذه الخاصية سيحصل بدون ريب على جائزة نوبل.


القانون الثانى عند ابن ملكا

القانون الثانى للحركة عند ابن ملكا البغدادى- الفيلسوف اليهودى ثم المسلم المولود فى 480 هجرى فى البصرة-:
وكل حركة ففي زمان لا محالة، فالقوة الأشدّية تحرّك أسرع، وفي زمان أقصر، فكلما اشتدت القوة ازدادت السرعة، فقصر الزمان، فإذا لم تتناه الشدة لم تتناه السرعة، وفي ذلك أن تصير الحركة في غير زمان وأشد، لأن سلب الزمان في السرعة نهاية ما للشدة. انتهى.
يقول د. على الدفاع، فابن ملكا لم يقل سلباً لزمان في قطع المسافة, ويعني ذلك زيادة السرعة، حيث السرعة تساوي المسافة مقسومة على الزمان، وإنما قال سلب الزمان في السرعة، وهذه إشارة إلى التسارع حيث التسارع يساوي السرعة مقسومة على الزمان (أو هي على وجه الدقة معدل تغير السرعة بالنسبة للزمن). ويتضح من هذه المعاني أن ابن ملكا يشير إلى تناسب القوة مع تغير السرعة بالنسبة للزمن، وهذا معنى قريب جداً من القول بتناسب القوة مع التسارع.

اوبرا

أكمل قصة تركيب السرعات النسبية بذكر قصة اوبرا التى وقعت عام 2011.
اوبرا OPERA هى تجربة ضخمة من تجارب فيزياء الطاقات العليا اجراها المركز الاوروبى للفيزياء النووية CERN. فى 22 سبتمبر 2011 اعلن فريق البحث المسؤول, عن اكتشاف نيترونات neutrino تسير بسرعة أكبر من سرعة الضوء. فى 18 نوفمبر اكد فريق البحث هذه النتائج.
كثير من النظريين الذين لا يفهمون حقيقة تبعات هذا الاكتشاف, اذا كان صحيح, بدأوا فى كتابة مقالات و ابحاث عن نماذج فيزيائية يمكنها ان تحتوى على نيترونات سرعتها فوق-ضوئية. الا ان اغلب الفيزيائيين النظريين المعروفين كانوا متحفظين. و ايضا الكثير من التجريبيين سلموا بالامر الواقع على انه حقيقة. لكن هناك دائما الشكاكون. مثلا القائمون على التجربة العملاقة الاخرى ICARUS ارادوا تأكيد نتائج اوبرا لكن كل جهودهم بائت بالفشل.
على كل حال لم يمر وقت طويل حتى اعلن فريق عمل اوبرا انفسهم ان نتائجهم كانت مُعيبة فى امرين اثنين. اولا من الناحية التقنية كان هناك فيبرfiber ضوئى غير مركب بشكل صحيح. ثانيا كانت هناك اخطاء احصائية فى حساب الاخطاء التجريبية. اذن كل ادعاءاتهم كانت بكل بساطة باطلة, و كل ما بنى على باطل فهو باطل. نتيجة كل هذا كانت اقالة المدير العام لاوبرا و ضياع مستقبله العلمى بسبب تضييعه لسمعته العلمية.
على كل فيزيائى ان يفهم الفرق بين المبادئ و التطبيقات. حدية سرعة الضوء ليست بمبدأ فى حد نفسها, لكنها مبنية على مبدأ اساسي هى تناظرات لورنز, ولمن درس التناظرات و فهمها, يعرف ان التنازل عن دور تناظر ما فى الفيزياء, هو معناه اعادة النظر فى الاسس, وهذا ليس بالامر الهين. حتى أن احد الزملاء ذكر لى فى البداية ان التجربة قد قالت كلمتها, و هى لها اسبقية على النظرية, و لا يسعنا الا ان ننصت. هذا الزميل لم يفهم ان هذه النظرية, اى نظرية النسبية, ليست كلام فقط, هى اساسها تناظر, لا يمكن التخلى عنه بسهولة. كما ان حجم هائل من الفيزياء الحديثة, فى فيزياء الجسيمات, و الفيزياء الكونية, و النسبية العامة قائمة على النسبية الخاصة, وكل هذا مؤكد ايضا تجريبيا, بعدد هائل من المشاهدات. نحن تعلمنا منذ قديم, ثم زاد يقيننا خلال هذه الحادثة, ان لا نصدق اى تجريبى ياتينا بخبر, حتى يأتينا ببرهان عظيم. و رأيى فى هذه المسألة بالضبط, كان صحيح, و الحمد لله, اننى وقفت صامدا امام تلك العاصفة القصيرة.

قانون تركيب السرعات النسبى

اذا اخذنا ثلاث اجسام الاول ساكن, الثانى يتحرك بسرعة v بالنسبة للاول, و الثالث يتحرك بسرعة u بالنسبة للثانى, فإن سرعة الثالث بالنسبة للاول هى المجموع
s=u+v
هذه النتيجة تقريبا بديهية و هى قانون تركيب السرعات فى الميكانيك الكلاسيكى. اذا طبقنا على الضوء. مثلا نأخذ الجسم الثالث عبارة عن فوتون, سرعته هى c بالنسبة للمعلم الثانى, مباشرة نستنتج من القانون اعلاه, ان سرعته بالنسبة للمعلم الاول هى c+v. اى انها زادت و هذا يتعارض مع مسلمة ثبات سرعة الضوء بالنسبة لجميع المعالم العطالية. الحل نجده فى النسبية الخاصة الذى يعطى قانون تركيب السرعات بالعلاقة فى الصورة ادناه. طبق الان على الضوء. ماذا تكتشف?


عودة الى مسألة علاقة تركيب السرعات اعلاه.
حتى نبرهن بشكل شفاف و بسيط على أن السرعات كلها محدودة بالمخروط الضوئى, اى اقل من c, نُدخل مفهوم السرعانية rapidity المعرفة ب
v= c.tanh r/c
اذن r هى السرعانية المرفقة بالسرعة v. من خواص الدالة tanh انها تأخذ المجال من -1 الى +1 الذى تعيش فيه السرعة v الى المجال ناقص لانهاية الى زائد لانهاية الذى تعيش فيه السرعانية r. لتكن s و t السرعانيات المرفقة بالسرعات u و w اعلاه. قانون تركيب السرعات النسبي اعلاه يصبح
t=r+s
بدون اى مجهود اضافى هذا يكفى لتبيان انه اذا كانت السرعات u و v اقل من c فان فانون التركيب اعلاه يؤدى الى سرعة w ايضا اقل من c.
السؤال الاخر الذى طرحه ابو ازهر هو هل يمكن للسرعات ان تكون اكبر من c فقط من القانون اعلاه. الجواب نظريا نعم. هذه الجسيمات تسمى طاكيونات tachyons, لكن ميزتها, ان سرعتها دائما تكون اكبر من c, لا يمكن للطاكيون ان تكون سرعته اقل من c من الاصل. اذن عالم الطاكيونات منفصل عن عالم الجسيمات العادية. لكن هذه الجسيمات تبقى افتراضية, ووجودها, اذا تأكد, يترتب عليه مشاكل جسيمة
بالنسبة لاستقرار المادة, بالنسبة للسببية و تناظرات لورنز. وهذه مشاكل ليست بالهينة, و على اساسها يرفض كثير من الفيزيائيين, وانا منهم بدون تردد, امكانية وجود الطاكيونات. رغم كل هذا فان البحث عن امكانية انهيار تناظر لورنز, هى مسألة جار البحث فيها, لانها مهمة لاسباب اخرى, و ايضا لان هذه هى الطريقة الوحيدة المعروفة التى يمكن ان تعطينا سرعات اكبر من سرعة الضوء. اما انهيار السببية فلا احد يتسامح مع هذا الامر الا الفلاسفة, اما عدم استقرار المادة فلا يتساهل معها الفيزيائيون قبل اى شخص اخر.

Thursday, March 24, 2016

كنتم خير أمة اخرجت للناس

كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ. سورة آل عمران الاية 110.
يقول الطبرى فى تفسير هذه الاية: هم المهاجرون...
[ ثم يذكر رحمه الله بعض الاثار فى تفسير هذه الاية ظاهرها يوحى أن الامر قد يشتمل على غير الصحابة]
حدثنا محمد بن الحسين قال، حدثنا أحمد قال، حدثنا أسباط، عن السدي: " كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر "، قال عمر بن الخطاب: لو شاء الله لقال: " أنتم "، فكنا كلنا، ولكن قال: " كنتم " في خاصة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن صنع مثل صنيعهم، كانوا خير أمة أخرجت للناس، يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر.,....
حدثنا أبو كريب قال، حدثنا مصعب بن المقدام، عن إسرائيل، عن السدي، عمن حدثه: قال عمر: " كنتم خير أمة أخرجت للناس "، قال: تكون لأولنا ولا تكون لآخرنا.
حدثنا بشر قال، حدثنا يزيد قال، حدثنا سعيد، عن قتادة قال: ذُكر لنا أن عمر بن الخطاب قال في حجّة حجّها ورأى من الناس رِعَة سيئة، فقرأ هذه: " كنتم خير أمة أخرجت للناس "، الآية. ثم قال: يا أيها الناس، من سره أن يكون من تلك الأمة، فليؤد شرط الله منها.
[لكن الراجح أنهم هم المهاجرين فقط, فعلى المسلمين, الذين تابعوا فى هذا الامر تفاسير الاسلاميين المؤدلجة, فى تفسير الخيرية على أنها تعود على امة الاسلام كلها, أن يحذروا و يراجعوا التفاسير المعتمدة, ﻷن هذا يضاهى قول اليهود, فى أنهم شعب الله المختار. الصحيح ان الخيرية ترجع على المهاجرين و اذا تساهلنا على من أدى شرط الخيرية. من يمكن ان يدعى أنه ادى شرط الخيرية?.]

Wednesday, March 23, 2016

اصل اللغة

ما هو اصل اللغة عند المتكلمين المسلمين.
يقول ابو هاشم الجبائى و اغلب المعتزلة: اللغة نشأت من تواضع الناس عليها.
يقول الاشعرى و اغلب اهل السنة من المتكلمة: اللغة توقيفية من لدن آدم عليه السلام: و علم آدم الاسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة.
يقول ابن تيمية و اغلب اهل السنة من الحنابلة: اللغة الهام, و هو لا يقر بوجاهة رأى الجمهور, اى الاشاعرة و من تابعهم و هم اغلب اهل العلم, لانه ينكر تطور اللغة, اى استحالة نقل اللغات كلها عن آدم عليه السلام. الدليل عنده أن الانسان يُلهم الكلام هو نفسه الدليل على أن الحيوان يُلهم الاصوات: و أوحى ربك الى النحل أن اتخذى من الجبال بيوتا و ايضا قوله سبحانه و تعالى: يا أيها الناس عُلمنا منطق الطير و اوتينا من كل شيء. و الدليل المباشر هو قوله تعالى: الرحمن علم القرآن خلق الانسان علمه البيان. ألاحظ هنا أن ابن تيمية احس أن رأيه هذا, سيفهمه كثير من الناس, على أنه خلاف لفظى مع الاشعرى فأستبق ذلك و قال صراحة: الالهام كاف فى النطق باللغات من غير مواضعة متقدمة و اذا سمى هذا توقيفا فليسم توقيفا.
رأيى الشخصى, هو رأى الاستاذ ابراهيم العقيلى, هو الجمع بين هذه الاقوال جميعا. "بالقول بأن اللغة توقيف و الهام فى الاصل, ثم تواضع الناس عير التاريخ على وضع الفاظ معينة".
اختتم بالقول ان البحث عن اصل اللغة, مع البحث عن حقيقة العقل, من اصعب المواضيع التى يبحث فيها الغربيون الان, اصعب حتى من مواضيع الفيزياء النظرية مثل الثقالة الكمية و غيرها. اما اهتمام المتكلمون والفلاسفة الاسلاميون بهذه القضية فهو راجع لكونها لها انعكاسات هائلة على اطروحاتهم الميتافيزيقية. اذن الامر بالنسبة لهم ليس ترف فكرى, ربما يظن البعض.

الرواقية

الرواقية stoicism هى احدى المدارس الفلسفية فى اليونان, نشأت فى مقابل الفسلفة الارسطية, على يد زينون الرواقى Zeno of Citum, وهى ذات علاقة وطيدة بالفسلفة السلبية, وهذه ترجمتى الشخصية ل, Cynicism. كان اعتقادها فى الصانع الاول هو بالضبط وحدة الوجود, وايضا كانت تعتقد فى الجبر الكونى و الانسانى فى مقابل الاختيار. أنا الذى يهمنى اكثر من هذه المدرسة هو أنها انتجت ثانى اكبر المنطقيين الذين عرفتهم الحضارة الهيلينية, الا و هو, كريسيبوس Chrysippus, الذى اخترع المنطق الاقتراحى propositional logic, الذى يعتمد على القضايا عوض الحدود التى نجدها فى منطق ارسطو, و ايضا اخترع الاستدلال الشرطى او القياس الرواقى Stoic syllogism, الذى يعتبر منافس حقيقى لقياس الشمول الارسطى Categorical syllogism, والذى يعتمد كمقدمات قضايا نسبية شرطية عوض القضايا الكلية, التى نجدها فى منطق ارسطو. ما جذبنى الى هذا الموضوع هو الاتى. اولا قول بعض فلاسفة المنطق أن هناك علاقة وثيقة بين منطق كريسيبوس القديم المنافس لمنطق ارسطو, و منطق فرجى Frege الحديث الذى تقوم عليه الفلسفة التحليلية. ثانيا هو قول وائل حلاق أن ابن تيمية كان يعتقد بتفوق المنظق الرواقى لكريسيبوس على منطق ارسطو.

المنقذ من الضلال

أنا متأكد الان أن احسن ما قرأت فى حياتى, فى أي شيء و حول اى شيئ, هو كتاب المنقذ من الضلال لابى حامد الغزالى رضى الله عنه...لا توجد فقرة لن تجد فيها فكرة عميقة, او نظرة موضوعية, او حكمة, المهم فائدة تُضاف الي عقلك او قلبك او روحك....
اذا اردت ان تقرأ اول سيرة ذاتية فى التاريخ الاسلامى, كيف قضى حجة الاسلام على الفلاسفة و الباطنية, و كيف نصر الكلام و التصوف السنيان, كيف بنى نظريته المعرفية انطلاقا من الشك, الذى اخذه عنه ديكارت فيما بعد, كيف أنه لا خروج من الشك الا باسترجاع الثقة فى العقل بنور يقذفه الله فى قلب المرء, و ايضا ضرورة النبى و ما هي دلائل النبوة, و غيرها من الامور, فانى انصح بمطالعة الكتاب الذى لا يعدو سبعين صفحة, و هذا مع تعليقات المحققان جميل صليبا و كامل عياد.
يقول حجة الاسلام فى المنقذ من الضلال:
و أما الالهيات ففيها اكثر اغاليطهم-يقصد الفلاسفة-, فما قدروا على الوفاء بالبرهان على ما شرطوه فى المنطق....مجموع ما غلطوا فيه يرجع الى عشرين اصلا, يجب تكفيرهم فى ثلاثة منها, و تبديعهم فى سبعة عشر....اما المسائل الثلاث, فقد خالفوا فيها كافة الاسلاميين, و ذلك فى قولهم:
-إن الاجساد لا تحشر, و إنما المثاب و العقاب الارواح المجردة, والمثوبات و العقوبات روحانية لا جسمية, و لقد صدقوا فى اثبات الروحانية...ولكن كذبوا فى إنكار الجسمانية, و كفروا بالشريعة فيما نطقوا به.
-ومن ذلك قولهم إن الله تعالى يعلم الكليات دون الجزئيات, و هذا ايضا كفر صريح, بل الحق أنه لا يعزب عنه مثقال ذرة فى السماء و لا فى الارض.
-و من ذلك قولهم بقدم العالم و ازليته, فلم يذهب احد من المسلمين الى شيء من هذه المسائل.
و أما ما وراء ذلك, من نفيهم للصفات, وقولهم انه عالم بالذات, لا بعلم زائد على الذات و ما يجرى مجراه,فمذهبهم فيها قريب من مذهب المعتزلة, و لا يجب تكفير المعتزلة بمثل ذلك.
 يقول حجة الاسلام قدس الله روحه فى المنقذ من الضلال:
و كان قد بلغنى بعض كلماتهم-يقصد الباطنية- المستحدثة...فجمعت تلك الكلمات, ورتبتها ترتيبا محكما مقارنا للتحقيق, و استوفيت الجواب عنها, حتى انكر بعض اهل الحق -يقصد اهل السنة- منى مبالغتى فى تقرير حجتهم, فقال: هذا سعى لهم, فإنهم كانوا يعجزون عن نصرة مذهبهم بمثل هذه الشبهات, لولا تحقيقك اياها, و ترتيبك لها.
و هذا الانكار من وجه حق, فقد أنكر احمد بن حنبل, على الحارث المحاسبى, رحمهما الله, تصنيفه فى الرد على المعتزلة, فقال الحارث: الرد على البدعة فرض. فقال احمد: نعم, لكن حكيت شبهتهم اولا ثم اجبت عنها,فبِمَ تأمن أن يطالع الشبهة من يعلق ذلك بفهمه, و لا يلتفت الى الجواب, او ينظر فى الجواب و لا يفهم كنه.
و ما ذكره احمد بن حنبل حق, ولكن فى شبهة لم تنتشر,و لم تشتهر, فأما اذا انتشرت فالجواب عنها واجب, و لا يمكن الجواب عنها الا بعد الحكاية....
و حكى أنهم يضحكون على تصانيف المصنفين فى الرد عليهم, بأنهم لم يفهموا بعد حجتهم....فلم ارض لنفسى أن يُظن بى الغفلة عن اصل حجتهم, فلذلك اوردتها, و لا أن يُظن بى أنى, وإن سمعتها, لم افهمها, فلذلك قررتها. و المقصود, أنى قررت شبهتهم اقصى الامكان, ثم اظهرت فسادها بغاية البرهان.

Tuesday, March 22, 2016

تناقض EPR و متراجحة بال

من اساسيات الميكانيك الكمومى ان شعاع حالة اى جملة فيزيائية, اى دالة الموجة, لا يسمح لنا الا بحساب الاحتمالات الممكنة للحصول على قيم معينة عند قياس مقدار فيزيائى ما. السؤال الذى يمكن أن يُطرح مباشرة: هل الجملة الفيزيائية كانت لها فعلا القيمة التى وجدناها عندما اجرينا القياس?
الجواب الذى كان يعطيه اينشتاين, و كل الذين يعتقدون فى واقعية دالة الموجة, هو نعم, و أن الميكانيك الكمومى فقط ناقص يحتاج الى متغيرات اضافية, الى جانب دالة الموجة, تسمى المتغيرات المخفية, لهذا لم يستطع ان يبين لنا ان الجملة فعلا كانت لها تلك الخاصة, التى وجدناها عند القياس, قبل القياس.
الجواب الذى تعطيه الاغلبية, و هم اتباع مدرسة كوبنهاغن و مؤسسها بور, يقولون: لا, لأن عملية القياس هى التى فى الواقع و لّدت النتيجة التى وجدناها, و أن دالة الموجة تنهار بعد القياس الى الحالة الذاتية المرفقة بالقياس.
كما بينت التجربة فيما بعد, رأى بور هو الصحيح, و ان رأى اينشتاين, فى واقعية دالة الموجة, بعيد تماما عن الواقع. نترك شرح هذا لفرصة اخرى.



حتى يبرهن اينشتاين على وجهة نظره فى واقعية دالة الموجة اقترح عام 1935 تجربة ذهنية مع بودلسكى Podolsky و روزن Rosen اصبحت تعرف تحت مسمى تناقض EPR. فى هذه التجربة- فى صيغتها المبسطة جدا التى قدما فيما بعد بوم Bohm- نعتبر تهافت decay جسيم البيون pion الى الكترون و بوزيترون المعطى بالتفاعل
π0 → electron+positron
البيون فى البداية يكون فى حالة السكون, اذن بعد التهافت, يطير كل من الالكترون و البوزيترون بنفس السرعة فى اتجاهين متعاكسين. شعاع حالة الجملة اليكترون+بوزيترون هى دالة موجة متشابكة entangled تعطى بما يسمى بالحالة العازبة singlet: اى انه اذا كان سبين spin الالكترون موجب فإن سبين البوزيترون يكون سالب, و العكس, اى اذا كان سبين الالكترون سالب فان سبين البوزيترون يكون موجب. الحالة تعطى بالمعادلة فى الصورة الاولى ادناه.
نترك الان الالكترون و البوزيترون يبتعدان عن بعضهما البعض, دائما فى هذه الحالة الكمومية المتشابكة, حتى تصبح المسافة بينهما هى نصف قطر الكون نفسه-تذكروا ان هذه تجربة ذهنية-, ثم نجري القياس. الفكرة هو اننا نترك الالكترون و البوزيترون يبتعدان عن بعضهما البعض, الى الحد الذى نتأكد معه, انهما لا يمكن ان يؤثرا على بعضهما البعض باي سبب فيزيائى معروف.
ماذا يقول الميكانيك الكمومى عن نتائج القياس. لان الجملة فى حالة تشابك كمومى, فإن قياس السبين الالكترونى سيؤدى الى انهيار دالة الموجة, و منه فان السبين البوزيترونى يتحدد بحتمية كاملة. معنى هذا, اذا قسنا سبين الالكترون, ووجدناه موجب, فإننا نكون متأكدين أن قياس سبين البوزيترون, الذى هو موجود فى الجهة الاخرى من الكون, سيعطى القيمة السالبة, و العكس صحيح, اى اذا قسنا سبين الاكترون ووجدناه سالب, فإننا نكون متأكدين ان اى قياس لسبين البوزيترون سيعطى القيمة الموجبة.
اذن حسب اينشتاين, فإن التاثير فى هذه الحالة قد انتشر بسرعة لانهائية, و هذا مناقض لما تنص عليه النسبية. الحل فى رأيه هو فى واقعية دالة الموجة, اى ان سبين الالكترون هو اما موجب او سالب, و كون الميكانيك الكمومى لا يعطينا الا احتمالات, هذا لا يعبر الا على نقص فى النظرية. اذن بالاضافة الى دالة الموجة, هو يقول, نحتاج الى متغيرات اضافية, لاننا لا نعرفها, نسميها متغيرات مخفية.
لكن كما بين بال Bell فيما بعد اى نظرية محلية للمتغيرات المخفية هى نظرية غير منسجمة مع الميكانيك الكمومى, اى ان الحل من المأزق كما اقترحه اينشتاين غير ممكن اصلا. شرح هذه يحتاج الى مكان و زمان اخرين.

مبرهنة بال Bell من اهم نتائج الميكانيك الكمومى على الاطلاق. بال اعتبر مرة اخرى تجربة اينشتاين, بودلسكى Podolsky, روزن Rosen و بوم Bohm, التى ينحل فيها بيون pion فى حالة السكون الى الكترون و بوزيترون, اللذان يطيران فى اتجاهين متعاكسين بنفس السرعة. جملة الالكترون و البوزيترون موجودة فى حالة تشابك كمومى quantum entanglement معطاة بالحالة العازبة. الان نقيس سبين الالكترون. بسبب التشابك الكمومى, اذا وجدنا سبين الالكترون موجب, فإننا نعرف بدون اى قياس ان سبين البوزيترون هو سالب, حتى لو كان البوزيترون موجود فى الجهة الاخرى من الكون.
بال قرر ان يقيس سبين الالكترون فى اتجاه كيفى a,و أن يقيس سبين البوزيترون فى اتجاه كيفى اخر b. انظر الصورة ادناه. حسب قواعد الميكانيك الكمومى, القيمة المتوسطة لمضروب السبينين, تعطى
P(a,b)=-a.b
حسب اينشتاين و زملائه فإن حالة الموجة psi تأتى مع متغير مخفى lambda. بإفتراض الموضعية locality, اى ان الاتجاه a يمكن ان يختار بطريقة مستقلة خطيا عن الاتجاه b, و ايضا أن نتيجة قياس سبين الالكترون تعطى بدالة f تأخذ فقط القيمتين زائد واحد او ناقص واحد, و بإفتراض ايضا ان نتيجة قياس سبين البوزيترون تعطى بدالة g تعطى ب g=-f. باستخدام كل هذه الفرضيات نجد ان القيمة المتوسطة لمضروب السبينين تحقق, من اجل ثلاث اتجاهات كيفية a,b و c, المتراجحة
|P(a,b)-P(a,c)|<1+ P(b,c)
هذه النتيجة البسيطة من اعمق نتائج الميكانيك الكمومى و تسمى متراجحة بال. اذا طبقنا على الميكانيك الكمومى العادى, نجد مثلا, من اجل a عمودى على b, و من اجل c يصنع زاوية 45 درجة مع a و b, النتائج
P(a,b)=0, P(a,c)=P(b,c)=-0.7
و هذا مناقض بشكل واضح مع متراجحة بال.
اذن بال برهن, بشكل بسيط جدا, على أنه اذا كان اينشتاين محق, فإن الميكانيك الكمومى ليس فقط غير كامل, كما ظن اينشتاين, بل خاطئ تماما. من الجهة الاخرى, اذا كان الميكانيك الكمومى صحيح فإن اى نظرية متغيرات مخفية محلية هى غير منسجمة بالمرة مع الميكانيك الكمومى.
تجربة Aspect و Grangier و Roger فى عام 1982 حسمت بالكامل هاته المعركة لصالح الميكانيك الكمومى بدون ان تترك اي مجال للشك. اذن الميكانيك الكمومى غير واقعى not real, و الطبيعة نفسها على ادق المستويات غير محلية non-local.

 

Sunday, March 20, 2016

التناظرات المتقطعة

هناك ثلاث تناظرات متقطعة بين الجسيمات الاولية منتهكة كلها من قبل التفاعلات النووية الضعيفة المسؤولة عن النشاط الاشعاعى. هذه التناظرات هى:
P: التناظر المرآة parity او التناظر العكسى فى الفضاء.
T: التناظر العكسى فى الزمن time reversal و
C تناظر ارفاق الشحنة بعكسها charge conjugation.
انتهاك التناظر المرآة تم اكتشافه عام 1957 من طرف وو Wu بعد اقتراح من يانج Yangو لى Lee.
انتهاك التركيب CP تم اكتشافه عام 1964 من طرف كرونين Cronin و فيتش Fitch فى التفاعلات الضعيفة لجسيم الكاوون Kaon.
كل هؤلاء الفيزيائيون تحصلوا على جائزة نوبل على هذه الاكتشافات الاساسية.
ﻷن الفيزياء تخضع لما يسمى مبرهنة CPT, التى تنص على ان التفاعلات النووية كغيرها يجب ان تخضع للتناظر CPT, الذى هو تركيب التناظرات الثلاثة المتقطعة مع بعضها البعض, فإن انتهاك CP هو مكافيء تماما لانتهاك التناظر العكسى فى الزمن T. اى انه لا يوجد تناظر فى الزمن اسوء مما يفعله المبدأ الثانى للترموديناميك.
اللاتوازن الملاحظ فى الكون بين المادة و المادة المضادة يرجع بالضبط للانتهاك فى التناظر CP. هذه الانتهاكات تبقى, رغم كل ما حققه العلماء فى فهمها, من اغمض خصائص الجسيمات الاولية.



لاغرانجية النموذج المعيارى

لاغرانجية النموذج المعيارى للجسيمات الاولية, التى تحتوى على كل شيئ يخص التفاعلات الكهرومغناطيسية, و النووية الكبرى, و النووية الصغرى, التى نعرفها فى عوالم ما تحت النواة. فقط الثقالة غائبة عن هذه المعادلة و معها كل الامور الكونية.


فايسبوكيات

ازعجتنى حكاية بن غبريط اليوم الى الحد الذى لم استطع فيه ان افعل فيه اي شيء ايجابى بَنّاء طوال اليوم, حتى فُسحتى مع الاولاد كانت بدون طُعم...لهذا انا لا احب السياسة عموما, خاصة الداخلية, و احاول ان اتجنب الصحف, و القنوات الفضائية وغيرها, الا للضرورة القصوى, و بالقدر الذى يسمح لى ان ابقى مواكبا, لانها تجربة تؤثر على حياتى و عملى سلبا...على كل حال, حتى اخرج من الحالة التى وصلت اليها, ذهبت و بدأت لعبة بلايستايشن 3 جديدة, unchartered ,كنت قد اقتنيتها مع العاب اخرى فى سفريتى الاخيرة الى ايرلندا, اللعبة كانت ممتعة, و مرفهة, و اخرجتنى من حالة اليأس, التى اوقعتنى فيها بن غبريط..... لعنة الله على الشيطان, العن الشيطان, و انا فى الحقيقة أُريد أن العنها و العن سيدها, لكن عقيدتى و اخلاقى لا تسمح لى....

رأيى البسيط و المتواضع ان بن غبريط مختلة نفسيا,,,هذا كل ما فى الامر ...حقيقة لم استطع ان أُصنفها فى اى خانة اخرى..لا التفسير التآمرى, لا فكرة العمالة, لا تاريخ عائلتها, لا الفرنكوفونية, و لا التكوين الثقافى, و لا حتى منطق الرداءة البوتفليقية, اسعفنى فى وضع نموذج لها و لكيفية تفكيرها...لم يبق لى الا ان اقول انها نفسيا غير مستقرة, و هو ما انعكس على تصرفاتها و قراراتها, و الذى زاد الطين بلة: أن الحالة راهى سايبة و معندهاش مولاها, الذى هو بوتفليقة, الذى هو لا حى و لا ميت, و لكن فى منزلة بين المنزلتين: حى من ناحية القانون, ميت من ناحية الواقع...الخلاصة رانا رحنا فيها و انتهى الامر...

نداء لكل من له قدرة, صغُرت او كبُرت, اوجدوا لنا حل لبن غبريط و بوتفليقة!...لقد بلغ السيل الزبى...اتقوا الله فى اولادنا...نحن صبرنا و مازلنا مستعدين ان نصبر عليهم..لكن يجب ان يتوقفوا عن هذا الافساد الممنهج للمدرسة.. هم يدفعوننا لأن نهجر هذه البلاد نهائيا و نتركها لهم...

أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَىٰ قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَىٰ عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّىٰ يُحْيِي هَٰذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا ۖ فَأَمَاتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ ۖ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ ۖ قَالَ لَبِثْتُ يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ ۖ قَالَ بَل لَّبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ فَانظُرْ إِلَىٰ طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ ۖ وَانظُرْ إِلَىٰ حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِّلنَّاسِ ۖ وَانظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا ۚ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ- البقرة
259
الملاحظة الاولى: اين هو مبدأ السببية فى هذه الاية?...الاعتقاد فى الضرورة العقلية لمبدأ السببية هى بالضبط ما جعل الفلاسفة يُنكرون البعث الجسمانى....مبدأ السببية ضرورة طبيعية فقط لا اقل و لا اكثر...
الملاحظة الثانية: الزمن بعد الموت غير الزمن بعده...حيث ظن عزير انه لبث يوما او بعض يوم...هو اذن كان نائم!...ان شاء الله و بفضله عندما نموت يكون موتنا نوما كما كان لعزير....

والله انا عندى محاضرة غدا, لم احضر شيئا منها, و هذا لاول مرة فى حياتى, و هذا كله بسبب هذا الفايسبوك!!...يبدو ان نظرة جمال صحيحة, فى ان هذا الفايسبوك, سيُضيعنى, و يضيع تركيزى الشديد, الذى اتمتع به...المهم ذهبت و جئت بمحاضرات قديمة لى فى الموضوع سأستعملها غدا, على الاقل, عندى ما اقوله...لكن من المفروض انه كنت حضرت شيء جديد,,ان شاء الله المرة القادمة!!!!

الاخوان فى مصر قاموا بالخيار الخطأ...وفى تونس قاموا بالخيار الصحيح...العاقل هو من تجنب الصدام و المواجهة قدر الجهد ما امكن , الذى يبحث عن التوفيق و الحل الوسط, و هذا فى غير المبادئ....العاقل هو من ابتعد عن طريق قطار مسعور قادم...قال لى احدهم مرة و هو كغيره من المتحمسين: هم ليسوا, اى الاخوان فى مصر, رجال اذا تنازلوا للعسكر....يا اخى حركة الاخوان هذه حركة يتبعها الملايين...اذن الذى يجب ان يحكمها هى المصلحة الشرعية و العرفية و العقلية...لكن المصلحة عند هؤلاء المتحسمين ما زالت تقاس بمنطق الشخص العربى الواحد: راجل و الا مش راجل...والمصيبه انهم فى الواقع, اى الاخوان فى مصر, طبقوا بالضبط هذه النظرة الشخصانية....اخذتهم العزة بالاثم فى ان يرجعوا الى الحق الذى هو هنا التراجع امام النظام...لان نية النظام كانت مبيته و عزمه مشحوذ, و احلافه معقودة...بعد الانقلاب اصبح الصراع صراع و جود...والله الامر كان واضح...النظام ما كان سيرجع حتى اذا ادى ذلك الى فنائه....فى ذلك الشهر الاسود كنت ادعوا الله كل يوم ان يتراجع الاخوان, فقط لاقامة الحجة على النظام...وانا اقول ان النظام كان سيضربهم فى كل الاحوال, لكن الامر كان ربما هو تبرئة ضميرهم امام الله و امام الشعب....يقولون لك اذا تنازلنا فإننا نكون قد تنازلنا عن ارادة الشعب!!..هل هذه الارادة مقدسة الى هذه الدرجة, حتى تُزهق من اجلها كل هذه الدماء البريئة....انا اظن ان الاخوان, على الاقل فى مصر, انتهوا كحركة يوم رابعة....اما الاخوان فى تونس فمستقبلهم باهر ان شاء الله مثل مستقبل الاسلاميين فى تركيا...اما الذى ضيع اخوان الجزائر فليس هو نحناح رحمه الله, الكثير ما زال يظلمه, بل هو وقوفهم الى جانب بوتفليقة فى عهداته غير المنتهية...والتى ستنهينا قبل ان تنتهى هى و صاحبها, صاحبها هذا الذى هو فى منزلة بين المنزلتين: لا حى يُرزق و لا ميت ربما يُترحم عليه.

يقول كانط Kant-ثانى اذكى الفلاسفة بعد ارسطو- فى كتابه المنطق:
المنطق هو العلم الوحيد التام, وأن المنطق الارسطى يحتوى تقريبا على كل شيء نحتاج ان نعرفه عن المنطق.
الاضافة الحقيقية للمنطق اتت مع فراجى Frege الذى عوض قياس الشمول بما يسمى المنطق المسند من الرتبة الاولى first-order predicate logic الذى يندرج تحته قياس الشمول,,اما بول Boole فمنطقه, الذى تعتمد عليه علوم الحاسوب. هو بالضبط منطق ارسطو,,

كل الذى ذكره الاستاذ صالح عبد العظيم الشاعر, فى مقاله الذى شاطره جمال, صحيح تماما ..مثلا القول بأن اللغة هى وعاء الفكر,... هذا الادعاء يرفضه هو,, و هذا صحيح ليس فيه شك,,الصحيح القول ان اللغة هى الفكر و الفكر هى اللغة كما ذكر ايضا على لسان احد اللسانيين,,لغتك هى انت بالضبط و هى هويتك لا اقل و لا اكثر: ,,اما ادعاء الكثيرين بأن اللغة, هى فقط وسيلة, فهذه مغالطة يريدون بها المساواة بين لغتنا الام, العربية, و لغة الاستعمار, و لغات التاريخ القديم التى يحفرون عليها,مثل ما يُحفر على الحفريات ,,,وهذه المغالطة قد يقع فيها الكثير من المعربين ايضا اذا لم ينتبهوا,,
الشيء الاخر الذى اعجبنى فى مقال الاستاذ الشاعر, هو رؤيته ان اللغة الثانية يجب تأخيرتدريسها على الاقل الى المرحلة المتوسطة,,,هذا هو ايضا الصواب,, فعلا كيف يمكن لتلميذ يعيش فى بلد يعانى الانفصام اللغوى, ان يتعلم اللغة العربية تعلما سليما, اذا دخلت عليه على الخط ضرتها المضرة فى السنة الثالثة, و فى الحقيقة ايضا, كيف يمكن لهذا التلميذ الصغير السن, ان يتعلم لغة ثانية لم يسمع بها على الاطلاق من قبل, ثم يتعلمها بها هى تفسها, اي انهم يعلمون ابن الثمانية سنوات الفرنسية بالفرنسية, هل هذا التلميذ لغة امه الفرنسية حتى نفعل معه هكذا, ربما ابناؤهم لغة امهاتهم الفرنسية, لكن الاكيد ان ابنائنا لغة امهاتهم العربية, فهم تراهم يتعلمون العربية بالعربية لان هذا يأتى طبيعى بالنسبة لهم, لكن الفرنسىة فى سن الثامنة, و بدون ترجمة, فهذا من قبل تكليف ما لايطاق على اصطلاح المتكلمة القدامى,,,

فى العهد البوتفليقى المجيد, ادامه الله علينا و عليكم!!!!!!, تم اختزال الوطنية الجزائرية فى مباريات كرة قدم, يجريها فريق مكون من ابناء المهاجرين الجزائريين فى اوروبا, لا احد فيهم يتكلم الدارجة, حتى لا اقول العربية, و انا لا الومهم فى ذلك, و يدربهم اوروبى, و رئيس الاتحادية شخص مشبوه يسمى روراوة, هو بالضبط من طينة بوتفليقة, و شعارهم one two three viva l'algerie
شعار فيه الانجليزية و الاسبانية و الفرنسية,,,ثم بعد كل هذا يريدوننا ان نكون وطنيين على طريقتهم!...الحمد لله ان لدينا حد ادنى من الوعى, و الا كنا كفرنا تماما بفكرة الوطنية,,,اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك و على الوطنية الحقة كما عرفها لنا رواد الاصلاح و مصالى الحاج و حزب الشعب و جيل الثورة....

لو كان الفرنسيون هم الذين دخلوا الى الجزائر فى القرن السابع الميلادى عوض العرب,,لما بقى للامازيغية باقية,,,خذ مثال الايرلندية التى دخل عليها الانجليز فى نفس الفترة تقريبا, فقلما تجد و انت تمشي فى شوراع دبلن من يتكلم الايرلندية,,,كان وضعنا سيكون مماثل لو ان فرنسا هى التى دخلت عوض العرب, عندها لن يكون هناك من سيزعجنا بهذه القضية التى لا ادري متى و اين تولدت!!!,,لانكم كلكم كنتم ستتكلمون الفرنسية, و لا امازيغية و لا يحزنون,,,,حتى اكمل ملاحظتى, هذا ايضا يدل, على ان العرب ليسوا استعمارا, كما ادعى الكثيرون منهم, بل فتحا كما ادعى العرب, لانهم لو كانوا كما قالوا: استعمارا, لما وُجدتم انتم الان اصلا, و كنا كلنا نتكلم العربية, و لا امازيغية و لا يحزنون مرة اخرى,,,,فى كل هذه الوضعيات الافتراضية كانت ستكون الامازيغية منقرضة تماما,,,انا ادعوكم ان تحمدوا الله على انه قيض العرب و ارسلهم بنعمة الاسلام, الذى هو اكبر نعمة, لكن ايضا عليكم ان تحمدوه, لان الاسلام هو السبب الوحيد انكم ما زلتم هنا,,تزعجون و ترعنون فى هذا البلد ,, و نحن ان شاء الله صابرون,,

من اكبر النظرات التشكيكية هى فرضية الحلم dream hypothesis:
- نحن الان فى حالة حلم, وفى هذه الحالة, كل معتقداتنا حول العالم فى هذه اللحظة خاطئة.
-نحن كنا دائما فى حالة حلم, و فى هذه الحالة, كل معتقداتنا حول العالم خاطئة.
اول من شكك فى انه يمكن ان نقيم فرق او تمييز موضوعى بين الواقع و الحلم هو الفيلسوف الصيني زوانجى Zhuangi الذى بلور ما يعرف باسم حلم الفراشة:
فى مرة كان زوانجى يحلم انه فراشة, فراشة ترفرف و تصفق بجناحيها, سعيد مع نفسه يذهب حيث يشاء. لم يكن يعرف انه زوانجى. فجأة استيقظ و وجد نفسه هناك, زوانجى بدون شك. لكنه لم يكن متأكدا فيما اذا كان هو زوانجى الذى كان يحلم انه فراشة, او انه فراشة تحلم انها زوانجى. ما بين زوانجى و الفراشة يجب ان يكون هناك تمييز!!!!

اذا نظرنا الى المعتزلة و الجبرية فى مسألة القدر فهما على طرفى نقيض تماما,,,الحق دائما فى الوسط,,"وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا"...ابحثوا عن الحق فى الوسط و مع الجماعة,,,,طرفى النقيض يمثلان دائما الافراط و التفريط,,الان من كان يحس فى تفسه انه حر تماما يفعل ما يشاء, متى يشاء, و كيف يشاء,,وانه سيد قدره, و انه اهتدى بذكائه, و وُفق بفصاحته و حصافته, وان لا احد غيره, لا الله و لا غيره من المخلوقات, له فى الامر شيئا, و انه لهذا سيحاسب, و يكون العدل الالهى عدلا!!!,, قأقول له: هنيئا لك!!!! فانت اله مصيرك! انت ليس لك مشكلة فلسفية و لا عقدية, لانك عبقرى!?, و قد حللت المسألة بِرمتها,,,
مع هذا فلماذا تصعبها على غيرك البسطاء. وهم كثر إن لم يكونوا الاغلبية, الذين يؤمنون بأن الله هو الوصى على القدر, و انه هو الذى هدانا ووفقنا, ونظر الينا بعين الرحمة و العطف, وكان يُمكن الا يفعل, و مع هذا فهو حمّلنا كلُنا مسؤولية و سيحاسبنا عليها, و هو لم يظلمنا حتما, لانه لا يحكم فى غير ملكه,,,, فكيف التوفيق بين الامرين و هو حتما موجود,,ادركه الصحابة بفطرهم, و نحن ضاعت منا الفطرة السليمة, فليس لنا الا العقل لادراك كنهه ,,اذن نحن لدينا مسألة التوفيق بين امرين ظاهرهما التناقض نريد حلها,,, اما أنت, فقد حللتها بعبقريتك!? التى وهبك اياها القدر الذى انت تنكره,,,ام ربما تظن ايضا انك اكتسبت تلك العبقرية!? ايضا بقدرتك و ارادتك و خلقك!!

ورطة السعودية مع الشيعة و التشيع: ايران و العراق و سوريا و حزب الله و الحوثيون, من كل الجهات, و حتى البحرين جربت حظها,,, السعودية قد اوقعت تفسها بنفسها فى هذا المطب, حالها هو حال الثور الاسود الذى أُكل يوم اُكل اخوه الثور الابيض ,, الفرق مع قصة كليلة و دمنة هو ان الثور الابيض فى قصتنا, غير الجميلة هذه, هو فى الحقيقان ثوران ابيضان: العراق البعثى و مصر الاخوانية...لكن نرجوا لها و لكل المسلمين العافية على كل حال,,,

قال شيخ الاسلام في بيان عقيدة أهل السنة والجماعة:
ويحبون أهل بيت رسول الإسلام ويتولونهم ويحفظون فيهم وصية رسول الإسلام..... ويتبرءون من طريقة الروافض الذين يبغضون الصحابة ويسبونهم، ومن طريقة النواصب, الذين يؤذون أهل البيت بقول أو عمل، وأهل السنة والجماعة يمسكون عما شجر بين الصحابة

يقول حجة الاسلام ابو حامد الغزالى:
و ليس لهم دليل الا مشاهدة حصول الاحتراق عند ملاقاة النار, و المشاهدة تدل على الحصول عنده, و لا تدل على الحصول به, و انه لا علة سواه.

يا جمال ضو, دعك من الديمقراطية الافقية او العمودية, و ركز على الاستقراطية. كما عرفها افلاطون فى كتابه الجمهورية, و كما نفذها الصحابة رضوان الله عليهم فى الخلافة الراشدة, والتى هى حكم اهل الحل و العقد و سيادة الشرع, و ليس حكم الاغلبية و سيادة الشعب,..فهذه الشعارات اصبحت هبل و عزي هذا العصر!,,يلهج الكل بذكرها دون ان يؤمن بها حقيقة اى احد,,,

فى كل الذى يحدث فى سوريا انا لا افهم لا داعش,و لا النصرة, و لا تركيا, و لا السعودية, و لا حتى ايران و روسيا, انا لا افهم دور كل هؤلاء و لا يهمنى كثيرا ان افهم,... لكن الشيء الوحيد الذى افهمه و انا متأكد منه, هو ان الطائفة النصيرية العلوية الباطنية, التى اختطفت سوريا منذ ستينيات القرن الماضى, اختطفت الاشتراكية القومية العربية, قضت على الاسلامية الاخوانية, و دجنت السنة و المسيحيين السوريين, ثم تلاعبت بلبنان لعقود, ثم فعلت بسوريا ما فعله شمشوم الجبار بمعبده, على و على اعدائى, الطائفة النصيرية بزعامة الاسد او الاسد بركوب ظهر النصيرية, فعلوا كل ذلك و مازالوا يفعلون, ولن يتوقفوا عن فعل ماهم يفعلونه الان, الا بقوة قاهرة, مثل قوة الله سبحانه و تعالى او مسخرة من الله سبحانه و تعالى,,لانه لم نسمع ابدا فى التاريخ ان طوائف الباطنية الملاحدة ارتعوا, و ارتدعوا, الا بقوة قاهرة فوقهم, ترغمهم و تذلهم, كما فُعل قبلُّ بالقرامطة و الاسماعيلية و الحشاشون و غيرهم من البلايا التى ابتلي بها الاسلام, و التى ولدت كلها من رحم التشيع, الولود الودود!!!!

الحقيقة لا يستطيع المرء الا ان يحترم المعتزلة على الذي حاولوا القيام به,,لكنهم اخطئوا بتركهم العنان لعقولهم تسرح و تمرح بدون ضابط غير عقولهم نفسها,,لكن لا يمكن التشكيك فى نياتهم و كثير من اهل السنة يقع فى هذا الخطأ و الظلم..و ايضا لا يستطيع المرء الا ان يحترم الحنابلة لتعظيمهم لحديث رسول الله صلى الله عليه و سلم,,,فهم حقيقة اهل السنة, كل السنة و لا شيء غير السنة,,لكن المرء لا يمكنه الا ان يعجب بالفرسان الاشاعرة الذين حاولوا التوفيق بين هاتين النظرتين الميتافيزيقيتين المتناقضتين,,,,
لكن من الجهة الاخرى, لا استطيع الا ان اقول, اننى امقت التشيع, و لا اقول اننى امقت الشيعة,,فانا امقت الفكرة و الايديولوجية الشيعية, لكن احاول ان اعذر الناس الذين ولدوا شيعة, لان لهم ظروفهم, اما من ولد سنيا ثم قرر ان يصبح شيعيا, فهذا سفيه, و السفيه كما نعرف من فقهنا يحجر عليه,,,انا لاحظت ان من تربى على الفكر الاصلاحى او الاخوانى او السلفى فقليل منهم او نادر جدا ان يتشيعوا,,اما بعض, و اؤكد بعض, من كانوا يعرفون بالجزأرة فهم لهم تساهل فى العقيدة احتارت فيه عقولنا,,,

من اعظم فلاسفة الاسلام, و فلاسفة الانسانية, قاطبة حجة الاسلام ابو حامد الغزالى,,من افكاره الابداعية تقريره فى كتابه المنقذ من الضلال, و هو سيرة ذاتية لرحلته الفكرية, انه لا يوجد فرق بين الزمان و المكان,,يقول رضي الله عنه:
كما ان البعد المكانى تابع للجسم, فالبعد الزمانى تابع للحركة, فانه امتداد الحركة, كما ان ذاك امتداد اقطار الجسم,,,فلا فرق بين البعد الزمانى الذى نتقسم العبارة عنه عند الاضافة الى قبل و بعد, و بين البعد المكانى الذى تنقسم العبارة عنه عند الاضافة الى فوق و تحت,,,,
هذا هو بالضبط رأي كانط, اعظم فلاسفة الالمان, الذى جاء بعده بقرون, و الذى قال بان الزمان و المكان ليسا من المعانى الكلية,,بل هما فقط تصورات عقلية تساعدنا على فهم و ادراك العالم الخارجى,,

قال حافظ الشام ابن عساكر:
فيا ليت شعري ماذا الذي تنفر منه القلوب عنهم أم ماذا ينقم أرباب البدع منهم؟!
أغزارة العلم، أم رجاحة الفهم، أم اعتقاد التوحيد والتنزيه، أم اجتناب القول بالتجسيم والتشبيه، أم القـول بإثبـات الصفـات، أم تقديس الـرب عن الأعضـاء والأدوات؟!
أم تثبيت المشيئة لله والقدر، أم وصفه عزوجل بالسمع والبصر، أم القول بقدم العلم والكلام، أم تنزيههم القديم عن صفات الأجسام ؟!

قرر الرازى و غيره من الاشاعرة انه لا يمكن ثبوت ماهيات منفكة عن صفة الوجود,,اذن ماهية الله سبحانه و تعالى لا تنفك عن صفة الوجود,,وهذا بالضبط ما ذهب اليه اعظم فلاسفة الانسانية بعد ارسطو ,الفيلسوف الالمانى كانط, الذي ذهب الى ان الوجود ليس فى الحقيقة صفة,,الفرق الفلسفى هنا بين المعتزلة و الاشاعرة, ان المعتزلة قالوا ان المعدوم شيء بينما قرر الاشاعرة ان المعدوم ليس بشيء,,هذا يترتب عليه خلافات اخري كثيرة ليس فقط خلافهم فى صفة الوجود,,


يقول الاشعري فى كتابه الابانة فى احد ردوده على المعتزلة:
و يُقال لهم: اذا زعمتم: أنه كان فى سلطان الله عز و جل الكفر و العصيان, وهو لا يريده, و أراد أن يؤمن الخلق اجمعون فلم يؤمنوا, فقد وجب على قولكم أن اكثر ما شاء الله ان يكون لم يكن, و أكثر ما شاء الله أن لا يكون كان, ﻷن الكفر الذى كان و هو لا يشاؤه عندكم اكثر من الايمان الذى كان و هو يشاؤه, و أكثر ما شاء الله أن يكون لم يكن.
و هذا جحد ما أجمع عليه المسلمون, من أن ما شاء الله كان, و ما لايشاء لا يكون.

المثل السوفى يقول: المكتوب و معه تنقيزة (اي قفزة)...هذا هو الكسب الذي هو مناط المسؤولية الذى قال به الاشعري,,لا ادري لماذا العجائز هم دوما اقرب الى الفطرة و الحق من هؤلاء دعاة التشيع و الاعتزال,,الذين وصلت بهم جرأتهم و رعونتهم الى مشاركة الله سبحانه و تعالى الخلق بدعوي ان هذا هو المخرج الوحيد لمسؤولية الانسان...اين هم فحول المعتزلة من واصل بن عطاء و عمرو بن عبيد, اللذان تمردا على استاذهما امام اهل السنة الحسن البصري رضي الله عنه, اين هو النظََّام, اين هو العلاف, اين هو القاضي عبد الجبار, اين هما الجبائيان الاب و الابن, و غيرهم كثير من فحول المعتزلة رحمة الله عليهم,,لقد افناهم الله و افني مذهبهم, و الحق لا يفني,,ثم يأتي بعض المراهقين فى هذا العصر و ينتسب اليهم,,هل هم فعلا يفهمون المعتزلة و ردودهم على الناس و ردود الناس عليهم,,,,لكن يبقى التشيع اسوء بكثير,,هم لم يفنوا فقط بسبب التُقية التى يمارسونها حتى في دينهم,,

بصرف النظر عما جاء فى كتب العقائد مثل الاشعرية و الطحاوية و الحموية حول كيف يجب ان يكون موقف المسلم من الحاكم, نجد ان الامر فى عهد الصحابة, كان فى غاية التنوع,,,خذ مثلا العبادلة الثلاثة رضى اللع عنهم,,فموقف عبد الله بن عمر رضى الله عنهما, كان عزل نفسه و اعتزال الحاكم و السلطة و النأي بنفسه عن الفتن...اما عبد الله بن عباس رضي الله عنهما, فكان اكثر مرونة, فقد حارب مع على كرم الله وجهة, و تعامل بعد ذلك مع معاوية رضى الله عنه,,,اما الثائر الشجاع عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما فكان دائما ضد الحكم, ثم خرج على عبد الملك بن مروان, ثم استشهد رضى الله عنه على يد الحجاج,,, جماهير اهل السنة و الجماعة, اذا لاحظنا, اخذت بمذهب متوسط بين مذهبي عبد الله بن عباس و عبد الله بن عمر, اما مذهب ابن الزبير رضى الله فقد اخذت به طوائف كثيرة من المنتسبين للسنة عبر التاريخ, و فى كل مرة يقع الشطط و التطرف, الى الحد الذي تصبح فيه هذه الطوائف على مذاهب الخوارج حالا و مقالا,,,و الحمد لله اولا و اخيرا الذى نظر الينا و لطف بنا من الوقوع فى دماء المسلمين او غيرهم ...

فى الصراع السعودي الايرانى, نري ان كثير من الجزائريين يقف صراحة مع ايران, و يقول لك السعودية عميل خدوم للمصالح الامريكية و للصهيونية و غيرها من العنواين التى كانت و مازالت دوما تشمئز منها مشاعر الجزائريين, او يقول لك ان السعودية هى من يقف وراء المد الوهابي الذي زعزع عرش المالكية في عقر دارها او اشياء مذهبية اخري من هذا القبيل, الحقيقة التى يجب ان اقولها ان كل هذا العداء للسعودية و غيرها لا يرجع في الحقيقة الي كل هذا الذي يصرح به هؤلاء القوم, لكنه شُعوبية صرفة قديمة كانت دائما معادية للعرب و تنعتهم بالاعراب...اما الاختباء وراء تيار الممانعة, كما ادعوا, فهذه قد فضحهم فيها الله في سوريا...نحن لا نقف لا مع الممانعة و لا مع الاعتدال..لكن اذا كان و لابد ان نختار, فانه يجب ان نختار السعودية...العرب و السنة اقرب لنا من الفرس و الشيعة, و انا هكذا قد و قعت صراحة فى العصبية العرقية و المذهبية التى لا احبذها, لكن اذا اجبرت فهذا هو رايي!...و الضرورات تبيح المحظورات....

احدي موضات العصر هو التذاكي الذي يتصنعه الكثير من الذين لهم منابر اعلامية و ابواق علي الفضائيات و ايضا كثير من المثقفين الذين ينحون منحاهم علي الفايسبوك و غيره هذا التذاكي الذي يمارسونه بالخصوص علي السنة. الا يري هؤلاء الذين يتصنعون الذكاء بتكذيبهم و ردهم للحديث الصحيح الثابت عن طريق الشيخين او غيرهم بحجة او باخري, كلها ليس لها اي تأصيل علمي صحيح قط, الا يرون انهم يُكذبون الرسول بردهم لحديثه و سنته الصحيحة. ثم فوق ذلك يأتي كثير منهم و يقول لك صل علي النبي و يعظك و يكلمك في الاسلام و القرأن. هؤلاء الذين يردون الصحيح كل ما لديهم هي جرأة السفهاء التي لا تستمد شرعيتها الا من عقولهم التي لا تحتكم الى اي منطق او عقل. اقول للذين ليس لهم موقف مسبق تحروا قبل ان تتجرأوا و ابحثوا عن تخريج الحديث و اذا اتفق النقاد علي صحته تحروا عن فقهه و عقيدته لان الشارع لم يأت بما تحيله العقول و لكن ربما اتى بما تحار فيه العقول,,, و صلوا علي النبي صلى عليه و سلم...
ملحوظة: انا لست سلفي حنبلي تيمي


اكثر شيء يزعجني يزعج عيني و يزعج عقلي هو هؤلاء الذين يكتبون العربية فصحي او دارجة بحروف لاتينية,,,انا لا استطيع ان اقرأ هذا الهجين الذي لم ينزل الله به من سلطان...يا اخي يا اختي اذا اراد احد ان يكتب بالحروف اللاتينية فلتكن فرنسية حتي نفهمه ,,اما العربية فلها حرفها هي ليست معوقة او لقيطة
  

الخلفاء الراشدون لم يكونوا ديمقراطيون...سيدنا ابو بكر استخلف سيدنا عمر دون ان يستشير احد,,,وعمر رضى الله جعل الامر في الستة و لم يلتفت لغيرهم,,وعثمان رضى الله عنه قُتل ظلما قبل ان يستخلف احدا و كذلك الامر بالنسبة لسيدنا على كرم الله وجهه قُتل غدرا قبل ان يستخلف احدا..و اذا تجاوزنا الخلافة الراشدة لمن نعتقد فيهم الصلاح فنجد ان ابنه الحسن رضي الله عنه قد تنازل عنها كلها دون ان يستشير احدا من شيعة ابيه,,,و معاوية رضى الله عنه نحى بها منحي الملك, اما الحسين رضى الله عنه, سيد شباب اهل الجنة, فلم يقبل الوضع القائم على علاته, و غره اهل العراق, اهل الشقاق و النفاق, حتى خرج الى مقتله و لم يجد منهم نصيرا و لا حليفا... ثم كان اخر من نعتقد فيهم, عمر ابن عبد العزيز رضى الله عنهم, فانه قد استخلفه ملك و استُخلف هو بملك,,,فاين هي الديمقراطية فى كل هذا!...

لماذا يصبح الجزائري شيعيا?..هذا سؤال افكر فيه منذ مدة ليست بالقصيرة و حرت له جوابا..ان يصبح المرء اخوانيا او وهابيا فهذه مفهومة لانه يوجود هناك اكيد نوع من الاستمرارية و الانسجام بين الفكر السنى الاخوانى و الفكر السني الحنبلى مع الفكر الاصلاحى الجزائري الاسلامى و الوطني الذي ينبنى فى اصوله التاريخية على التصور المالكى الاشعرى الصوفى السنى المرن للحياة و الانسان و الدولة,,,اما التشيع فشيء اخر, لا يمت الينا باية صلة رحم فكرية او عقائدية او تاريخية, فهو فكر منقطع عنا, و الميتافيزيقا التى ينبني عليها موغلة في تقديس الامام و تقديمه على عقول العقلاء و نقول العلماء و اجتهادات الائمة,,,,اذن السؤال كيف يصبح الانسان الجزائري شيعيا?
 
  و انا اسمع للمقرئ الادريسي محاضرته استرعي انتبهاي فكرة او الدعوي ان التفسير اي تفسير القران الكريم يجب ان يتطور او ينحي في اتجاه الاعجاز العلمي...من قال هذا.. هل هناك دليل ان التفسير يجب ان يكون له تاصيل علمي,,اليس القران مطلق و الغلم نسبي,,,اليس القران لكل العصور,,,و كل عصر له علمه ,...هل فعلا هناك من يعتقد ان ما يسمي بالاعجاز العلمي في القران هو الاعجاز الذي جاء به القران وانه حجة علي علم التفسير...هذه بعض التساؤلات التي تسببت فيها فكرة الادريسي الجديدة القديمة في خاطري و التي اعتقد يجب اعادة النظر فيها...
    

صلاح الدين الايوبى كان اشعريا

مقال الاستاذ محمد الشنقيطي رائع فعلا رغم ان العنوان الذي اختاره: السلفيون و الشيعة و الذاكرة المشوشة, اخافني بعض الشيئ في البداية لانني اشتممت منه انه سيساوي بين الشيعة و السلفية في المسؤولية, لكن من قرأ المقال بتأني سيعرف انه لم يفعل و ان الشيعة هم علي الدوام اكثر الاطراف سلبية في نزاعات المسلمين بين بعضهم البعض, و ان السلفية, وهذا رأيى فقط, هم رد فعل اكثر منه فعل, احسن ما اعجبنى في هذا المقال قول محمد الشنقيطي:
لم يكن صلاح الدين سنيا بالمعنى الذي يفهمه السلفيون اليوم، بل كان أشعري المعتقد، حتى ليذكر السيوطي وغيره أن صلاح الدين أمر المؤذنين بإعلان العقيدة الأشعرية من منابرهم كل ليلة. كما يذكر عنه قاضيه وكاتب سيرته ابن شداد أنه كان يستمع لسماع الصوفية.
ومن المبادئ الجليلة التي أرساها أبو الحسن الأشعري أنه لا يجوز تكفير أحد من أهل القبلة، والحق أن صلاح الدين لو كان سلفيا يعادي الأشعرية ويبدِّع الصوفية ويكفر الشيعة لما استطاع توحيد الكلمة وتحرير الأرض.
لقد كان من حسن حظ الأمة الإسلامية آنذاك أن صلاح الدين الذي حمل راية الدفاع عنها أيام الصليبيين كان ذا عقل أشعري تركيبي، ومن سوء حظ الأمة اليوم أن من يحملون راية الدفاع عنها الآن ذوو عقول سلفية تبسيطية أو شيعية تبسيطية.

الارستقراطية

افلاطون فى كتابه الجمهورية قسَّم انظمة الحكم الى خمسة اقسام:
الارستقراطية Aristocracy , التيمقراطية Timocracy, الاوليجارية Oligarchy, الديمقراطية Democracy و الديكتاتورية Tyranny. الخلافة الراشدة لم تكن حكما ديمقراطيا, كما يدعيه الكثير من الاسلاميين و المتمسحين بالاسلام, لكنه كان حكما ارستقراطيا عادلا. هذا هو ايضا رأي افلاطون, وهو ذو عقل فذ, الذى كان يفضل الحكم الارستقراطي, و هو الذي تبناه فى كتابه المدينة الفاضلة, على الحكم الديمقراطى.

مبدأ العادة

رأي الغزالى في السببية هو ما يسمى بمبدأ العادة,,فهو تابع الاشعرى فى هذه الفكرة, و نظرها على مستوى اعمق بكثير, ثم تابعه عليها كل الاشاعرة, فنفى ان يكون هناك تأثير لغير الله, فى اي شئ فى هذا العالم,,,و على هذا المبدأ الاساسي, انبنى رأيه فى خلق افعال العباد,,فالله هو الذى خلق الانسان, و خلق الارادة فيه, و خلق فيه القدرة على الفعل مقترنة بالفعل, ثم خلق الفعل نفسه,,,فالانسان كعلة لفعله ليس له تأثير فى فعله عل الحقيقة الا على الكسب, و هو كما عرفه امام الحرمين من قبله: اقتران القدرة القديمة بالقدرة الحادثة,,,و يمكن تعميم هذا المبدأ على كل شيء فى العالم,,,المعلول يتبع العلة, لا لان العلة لها اي تأثير فى الفعل, و لكن فقط جرت العادة ان المعلول يأتى بعد علته,,,,فالنار ليست سببا فى الاحراق لكن جرت العادة ان يكون الاحراق عند وجود النار,,,,و قد ذهب الى شيء مثل هذا فى العصر الحديث الفيلسوف الانجليزي هيوم الذى شكك حتى فى ضرورة الرياضيات,,
,يقول ابو حامد الغزالى فى المنقذ من الضلال:
ان الاقتران بين ما يعتقد فى العادة سببا و ما يعتقد مسببا ليس ضروريا عندنا, بل كل شيئين ليس هذا ذاك, و لا ذاك هذا, و لا اثبات احدهما متضمن لاثبات الاخر, و لا نفيه متضمن لنفى الاخر, فليس على ضرورة وجود احدهما و جود الاخر, و لا من ضرورة عدم احدهما عدم الاخر, مثل: الري و الشرب, و الشبع و الاكل, و الشفاء و شرب الدواء,,,,و هلم جر الى كل المشاهدات من المقترنات,,,و ان اقترانها لما سبق من تقدير الله سبحانه لخلقها على التساوي, لا لكونه ضروريا فى نفسه غير قابل للفرق,,,,

مختلفون فى الكتاب, مخالفون للكتاب, متفقون على مفارقة الكتاب

قال الامام احمد بن حنبل رضى الله عنه:
الحمد لله الذى جعل فى كل زمان فترة من الرسل, بقايا من اهل العلم, يدعون من ضل الى الهدى, و يصبرون منهم على الاذى, يُحْيون بكتاب الله الموتى, و يُبُصِّرون بنور الله اهل العمى, فكم من قتيل لابليس قد اَحْيوَه, و كم من تائه ضال قد هدوه, فما احسن اثرهم على الناس, و اقبح اثر الناس عليهم, ينفون عن كتاب الله تحريف الغالين, و انتحال المبطلين, و تأويل الجاهلين, الذين عقدوا الوية البدعة, و اطلقوا عنان الفتنة, فهم مختلفون فى الكتاب, مخالفون للكتاب, متفقون على مفارقة الكتاب, يقولون على الله, و فى الله, و فى كتاب الله بغير علم, يتكلمون بالمتشابه من الكلام, و يخدعون جهال الناس بما يُلَبِّسون عليهم, فنعوذ بالله من فتن المضلِين.

الدهر

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "قال الله تعالى: يؤذيني ابن آدم يسبّ الدّهر وأنا الدّهر أقلّب الليل والنهار"، وفي رواية: "لا تسبّوا الدّهر فإنّ الله هو الدّهر".
رواه البخارى و مسلم.
قال البغوي رحمه الله تعالى في بيان معناه: "إن العرب كان من شأنها ذمّ الدّهر وسبّه عند النوازل؛ لأنهم كانوا ينسبون إليه ما يصيبهم من المصائب والمكاره، فيقولون: أصابتهم قوارع الدّهر، وأبادهم الدّهر، فإذا أضافوا إلى الدّهر ما نالهم من الشّدائد سبّوا فاعلها، فكان مرجع سبّها إلى الله عز وجل إذ هو الفاعل في الحقيقة للأمور التي يصفونها، فنهوا عن سبّ الدّهر"
انتهى.
لكن ظاهر الحديث يبدو انه يشير الى ان الدهر او الزمن هو صفة من صفات الله سبحانه و تعالى, و هذا يتماشى مع رأى الفلاسفة, فى ان الدهر قديم!,,

المسألة الامازيغية

المسألة الامازيغية هى فخ موضوع للمعربين و العروبيين و الاسلاميين الجزائريين فى الجزائر,,وارى انهم وقعوا فيه بامتياز و مازالوا مصرين على الوقوع فيه,,هذه مشكلة مفتعلة يا جماعة الخير,,,من اراد ان يُرسم لغته فليفعل, نحن ليس لنا رأى فى الموضوع, لا ايجابى و لا سلبى, دعوهم يتفاهموا مع النظام و دعوا النظام يتفاهم معهم. نحن نريد تحقيق تقدم للغة العربية فى واقع الارض: العربية, كل العربية و لا شيء غير العربية,,اما من ارد الدفاع عن الصينية او الامازيغية او السواحلية فى الجزائر و يظن فعلا انها لغته,فالبينة على من ادعى, هو من عليه ان يقوم بكل الجهد,,انا اريد ان اصرف جهدى الى العربية,,من الجهة الاخرى تذكروا ان الممنوع مرغوب,,فكلما اعترضنا عليهم, زاد تشبثهم بامازيغيتهم او سواحليتهم او ما يعتقدون هم انها لغتهم,,انا اظن ان فى هذا الصراع فقط الفرنسية رابحة,, لان العربية اهلها مشغولون بالخروج من هذا المطب,,

بين المعتزلة و الاشاعرة

المعتزلة قالوا بخلق القرآن,,الاشاعرة قالوا ان القرآن كلام الله غير
مخلوق,,
المعتزلة انكروا ان يُرى الله بالابصار يوم القيامة,,,الاشاعرة يقرون ان الله يرى يوم القيامة كما يشاء كيف يشاء,,,
المعتزلة قالوا ان صفات الله هى هو,,,,الاشاعرة قالوا ان صفات الله غير ذاته,,,
المعتزلة قالوا بالتأويل الكلى ,,,الاشاعرة قالوا بالتفويض و لا تأويل الا للمتشابه,,
المعتزلة قالوا بالعدل الالهى و ان الانسان خالق فعله,,,الاشاعرة قالوا بالمشيئة الالهية و ان الله هو خالق كل شيئ و الانسان كاسب لفعله,,,
المعتزلة قالوا ان الاسباب لها تأثير على الحقيقة و انها قائمة على الضرورة العقلية,,,الاشاعرة قالوا ان الاسباب ليس لها تأثير حقيقى و انها عادة و انها قائمة على الضرورة الطبيعية,,,
المعتزلة قالوا ان الله يفعل لعله سموها حكمة,,,الاشاعرة قالوا ان الله لا يفعل لعلة و هى مختلفة عن الحكمة,,,,
المعتزلة قالوا ان فاعل الكبيرة فى منزلة بين المنزلتين لا هو مؤمن و لا هو كافر لكنه مخلد فى النار,,,الاشاعرة قالوا ان فاعل الكبيرة مؤمن مسلم ان شاء الله غفر له و ان شاء عذبه,,,
المعتزلة شككوا فى السنة,,الاشاعرة من اكبر المعظمين للسنة,,,
المعتزلة انكروا الشفاعة و عذاب القبر و الصراط و غير ذلك من الغيبيات السمعيات,,,الاشاعرة اثبتوا كل ذلك,,,
اخرج المعتزلة النظام و العلاف و الجبائيان و هم متكلمون اكثر من انهم فلاسفة,,,اخرج الاشاعرة الغزالى و الرازى و الشهرستانى و هم فلاسفة قبل ان يكونوا متكلمون,,,,
كثير من علماء الشيعة الامامية و الزيدية متابعين للمعتزلة فى الاصول,,,واغلب اهل السنة و الجماعة متابعون للاشاعرة فى الاصول و الفروع,,,

النصيرية

النصيرية اتباع محمد بن نصير النميرى, من طوائف الباطنية او كما سمتهم فرنسا لحاجة فى نفسها: العلويون, يدّعون التشيع, من اغمض الطوائف على الاطلاق, عليهم شبهة تأليه على كرم الله وجهه, و اقل ما يقولونه فيه ان الولاية له, مثل بقية الشيعة, لكن يزيدون و يدّعون أن الرسول صلى الله عليه و سلم بايعه ثلاث مرات سرا و مرة جهرا, يعتقدون بعصمة الائمة و يمارسون التُقية كغيرهم من الشيعة, يقولون ان للقرآن باطن لا يعلمه الا ائمتهم, ليس لهم مساجد, لا يصلون, لا يصومون, يعتبرون الحج وثنية, و غيرها من الاباطيل, قولهم بالباطن لا يضاهيه فيه ربما الا الدروز و الاسماعيلية و الحشاشون و القرامطة. أنا شخصيا لا اعتقد على الاطلاق انهم شيعة حتى.
يقول ابن عابدين الحنفى فيهم:
وحرم نكاح الوثنية بالإجماع ما نصه: قلت: وشمل ذلك الدروز والنصيرية والنيامنة فلا تحل مناكحتهم ولا تؤكل ذبيحتهم، لأنهم ليس لهم كتاب سماوي.انتهى.
يقول شيخ الاسلام فيهم:
هؤلاء القوم المسمَّون بالنصيرية ـ هم وسائر أصناف القرامطة الباطنية ـ أكفر من اليهود والنصارى، بل وأكفر من كثير من المشركين، وضررهم أعظم من ضرر الكفار المحاربين مثل التتار والفرنج وغيرهم.. وهم دائماً مع كل عدو للمسلمين، فهم مع النصارى على المسلمين، ومن أعظم المصائب عندهم انتصار المسلمين على التتار، ثم إن التتار ما دخلوا بلاد الإسلام وقتلوا خليفة بغداد وغيره من ملوك المسلمين إلا بمعاونتهم ومؤازرتهم. انتهى.
ملاحظة: حكم الاسد الاب سوريا حوالى اربعين سنة, مدّعيا القومية العربية, و لا احد اشار الى اصله النصيرى, و كيف اختطفت النصيرية النظام بالكامل منذ الانقلاب عام 69, حتى السعوديون كانوا يتعاملون معه كما يتعاملون مع غيره, ثم يقولون لنا الان, شيعة و سنة, يا سادتى هؤلاء ليسوا بشيعة اصلا, و انتم لستم بسنة حقا, فرجاءا كفوا عنا!

ليس فى الامكان ابدع مما كان

ليس فى الامكان ابدع مما كان...هذه من اشهر المقولات, التى قال بها من قال بان الحكمة الالهية, هى الباعث على فعل الله سبحانه و تعالى, اى القائلون بالتعليل, و هم كل طوائف الاسلام باستثناء السنة الاشاعرة..و اشهر هؤلاء المعتزلة رحمهم الله...
هذه قالها ايضا حجة الاسلام ابو حامد الغزالى رضى الله عنه, وسط الاشاعرة ووسط السنة, و هذا مناقض تماما لرأى الاشاعرة فى أنه
نعم فى الامكان ابدع مما كان...
لكن هذا التناقض ظاهرى يقول ذلك كل الاشاعرة. حتى انك تجد فى شرح جوهرة التوحيد لابراهيم اللقانى فصل كامل اسمه توجيه كلام حجة الاسلام.
هنا اسرد كلام المتصوف الشهير ابن عطاء الله السكندرى, المالكى, الاشعرى, صاحب الحكم العطائية, يقول رضى الله عنه:
ليس في الإمكان أبدع مما كان, وتأويله أن ما سبق في علم الله يكون لا يمكن غيره, فلا أبدع منه أي باعتبار العلم والمشيئة, لا باعتبار القدرة فالمراد بما كان القدر والقضاء السابق, فما كونته القدرة وأظهرته لا يمكن أن يكون أبدع منه, من حيث تعلق العلم القديم فلا يمكن تخلفه وأن كان العقل يجوز أن يخلق الله تعالى أبدع منه, والقدرة صالحة, ولكن لما سبق به العلم ونفذ به القضاء, لم يكن أبدع منه, أو تقول ليس في عالم الإمكان أبدع مما كان فيما ظهر في عالم الإمكان وهو عالم الشهادة, إلا ما كان في عالم الغيب من المعاني القديمة ولم يظهر أبدع منه ولن يظهر أبداً فافهم فالكلام صحيح .

Friday, March 18, 2016

مبرهنة CPT

هناك ثلاث تناظرات متقطعة بين الجسيمات الاولية متنتهكة كلها من قبل التفاعلات النووية الضعيفة المسؤولة عن النشاط الاشعاعى. هذه التناظرات هى:
P: التناظر المرآة parity او التناظر العكسى فى الفضاء.
T: التناظر العكسى فى الزمن time reversal و
C تناظر ارفاق الشحنة بعكسها charge conjugation.
انتهاك التناظر المرآة تم اكتشافه عام 1957 من طرف وو Wu بعد اقتراح من يانج Yangو لى Lee.
انتهاك التركيب CP تم اكتشافه عام 1964 من طرف كرونين Cronin و فيتش Fitch فى التفاعلات الضعيفة لجسيم الكاوون Kaon.
كل هؤلاء الفيزيائيون تحصلوا على جائزة نوبل على هذه الاكتشافات الاساسية.
ﻷن الفيزياء تخضع لما يسمى مبرهنة CPT, التى تنص على ان التفاعلات النووية كغيرها يجب ان تخضع للتناظر CPT, الذى هو تركيب التناظرات الثلاثة المتقطعة مع بعضها البعض, فإن انتهاك CP هو مكافيء تماما لانتهاك التناظر العكسى فى الزمن T. اى انه لا يوجد تناظر فى الزمن اسوء مما يفعله المبدأ الثانى للترموديناميك.
اللاتوازن الملاحظ فى الكون بين المادة و المادة المضادة يرجع بالضبط للانتهاك فى التناظر CP. هذه الانتهاكات تبقى, رغم كل ما حققه العلماء فى فهمها, من اغمض خصائص الجسيمات الاولية.


الالكترون

الالكترون هو اول الجسيمات الاولية اكتشافا, و كان ذلك عام 1897 من قبل تومسون Thomson, الذى افترض بعدها مباشرة ان الالكترون يجب ان يكون مكونا اساسيا للذرة. هذا الامر بينه فيما بعد رذرفورد Rutherford عام 1914 عن طريق تجارب تصادم مرنة elastic scattering بين جسيمات ألفا, التى هى عبارة عن انوية الهيليوم, و ذرا ت الذهب. هذه التجارب بينت, بما لا يدعو للشك, ان بنية الذرة تتشكل من نواة كثيفة فى المركز, ذات شحنة موجبة, تتركز فيها اغلب الكتلة الذرية, و مجموعة من الالكترونات, ذات الشحنة السالبة, و الكتلة المهملة بالمقارنة, التى تسبح فى مدارات حول النواة. نحن نعرف الان, ان النواة مُشكلة من بروتونات, عددها هو بالضبط عدد الالكترونات, و شحنتها تساوى شحنة الالكترون بالقيمة المطلقة, و من نيوترونات, ذات الشحنة الحيادية, و الكتلة المقاربة لكتلة البروتون, و التى اكتشفاها شادويك Chadwick عام 1932. فى الصورة ادناه ذرة الهيدروجين فى بعض حالاتها الكمومية. الالكترون هو اكثر احتمالا ان يكون موجود فى المناطق المنيرة.

المخروط الضوئى

بنية الفضاء-زمن المبنية على النسبية الخاصة, و على مبدأ السببية, يُمكن اختزالها بالكامل فيما يعرف بالمخروط الضوئى light cone. كل مُلا حِظ, اى كل شخص, فى الفضاء-زمن هو حادث event, له ماض و له مستقبل. المستقبل هى كل النقاط فى الفضاء-زمن التى يمكن ان يؤثر فيها هذا المُلاحِظ, عبر ارسال اشارة ما. الضوء, و الاشعاع الكهرومغناطيسى, هو اسرع اشارة ممكنة. اذن هذه الاشارات الضوئية, لان سرعتها هى c , فانها ترسم فى الفضاء-زمن مخروط, وكل النقاط داخل المخروط الامامى, اى فى الاتجاه الموجب للزمن, تمثل النقاط فى الفضاء-زمن, اى الاحداث, التى يمكن ان يؤثِر فيها هذا الملاحظ. المخروط الضوئى الامامى هو اذن مستقبل هذا الملاحظ.
فى المقابل كل النقاط التى تقع فى المخروط الفضائى الخلفى, اى فى الاتجاه السلبى للزمن, تشكل ماضى هذا المُلاحِظ, و هى النقاط التى كان يمكن ان تؤثر فى الملاحظ عن طريق ارسال اشعاع كهرومغناطيسى انطلاقا منها. النقاط خارج المخروط الضوئى هى النقاط المنفصلة سببيا عن الملاحظ, اي لا يمكن ان تؤثر, و لا يمكن ان تتأثر, ب او فى الملاحظ.
نقول عن النقاط خارج المخروط انها شبيهة بالفضاء, و عن النقاط داخل المخروط انها شبيهة بالزمن, و عن النقاط على سطح المخروط انها شبيهة بالضوء.

بين اهل الحديث و الحنابلة و اهل الكلام

عندما يشْكل علىَ حديث فاننى ارجع الى اهل الحديث و اعلامهم مثل الذهبى, و ابن حجر العسقلانى, و الدارقطنى, و البيهقى, و ابن عبد البر, و النووى, و ابن عساكر و غيرهم من الفحول, و احاول ان اقف عند ترجيحاتهم و ارائهم لا اتجاوزها, فهم الحجة فى معرفة الاسانيد و الرجال, و معرفة الصحيح و السقيم, من حديث سيد المرسلين صلى الله عليه و سلم,,اما مناقشة المتون فهى ايضا عمل العلماء العاملين من اهل الحديث, و لكن ايضا من اهل الفقه و اهل التفسير و غيرهم.
هؤلاء ليسوا كلهم حنابلة فابن عبد البر مثلا مالكى, و البيهقى و النووى شافعيان, و منهم الاحناف مثل الطحاوى و الكلاباذي و الزيلعى, ومنهم اكيد حنابلة مثل ابن الجوزي و الذهبى, لكن اغلب علماء الحديث الفحول كانوا شافعية عكس ما يظنه البعض...
اذن علينا فعلا التمييز بين اهل الحديث و الحنابلة...
أما من ناحية العقيدة, و هذه ايضا لا يعرفها كثير من الناس, ليس كل اهل الحديث على مذهب الحنابلة فى العقيدة, بل العكس, الكثير منهم على مذهب الاشاعرة فى التفويض, و هو المذهب الراجح عند الاشاعرة و ليس التأويل, و هذه ايضا لا يعرفها الكثير من الناس, فمثلا النووى و البيهقى و الدارقطنى و ابن عساكر كانوا مفوضة, و ليسوا مثبتة كأغلب الحنابلة, لكن هناك ايضا حنابلة كانوا يقولون بالتفويض و اشهرهم ابن الجوزى...
من الجهة الاخرى. الحنابلة انفسهم لم يكونوا متجانسين عقائديا, حتى جاء شيخ الاسلام, فمثلا ذكرنا ابن الجوزى, و لكن نذكر ايضا محررا المذهب: القاضى ابى يعلى و ابن عقيل, اللذان لم يكونا مرضيا عنهما تماما من شيخ الاسلام ابن تيمية.....حتى الذهبى رحمه الله, على الرُغم انه من اهل الاثبات, فهو مختلف عن ابن تيمية و هو لم يكن تلميذا لابن تيمية كما يدعون, مثل ابن القيم الجوزية, لكنه كان مجايلا له....فقط بعد وقت ابن تيمية اصبح المذهب الحنبلى متجانسا فى العقيدة كما قرره ابن تيمية فى الحموية او الواسطية و التدمرية....
الان ما نسميه الوهابية او السلفية هو فى الحقيقة الحنبلية التيمية. فهم ليسوا اهل الحديث, الذين نتفق عليهم كلنا, و هم ايضا ليسوا مذهب السلف الصالح كما يدعون, لان الصحيح ان مذهب السلف الصالح, الذى لم يكن هو ايضا متجانسا, كا فى اغلبه ذاهبا فى اتجاه التفويض و ليس الاثبات كما فهمه شيخ الاسلام...
اذن نحن كلنا سلفية بهذا المعنى...لكن للاسف هم فعلا قد اختطفوا الاسم. و اصبح من الصعب او المستحيل, رفع الانحلال بين المسميين: مسمى مذهب السلف و مسمى السلفية التيمية...لكن لا يمنع اننا مع الاول بدون تحفظ, و نحن مع الثانى فقط, بعد نتأكد انه غير معارض للاول...لهذا انا من دعاة اعادة تسمية السلفية التيمية بالحنبلية لرفع اللبس تماما....
النقطة الاخيرة, هل اهل الحديث و من بينهم الحنابلة, حجة فى علم الكلام...الجواب بالنفى قطعا...هذا المجال له اهله الفحول الذين علينا ان نسمع لهم في تخصصهم, و الا اصبحت فوضى غير خلاقة, الاستثناء الوحيد, هو ان نأخذ شيخ الاسلام ابن تيمية فى جملة المتكلمين, و نسمع له ايضا,,لكن ان نجعله حكما مطلقا على الاشاعرة و الماتريدية بما فيهم من الفحول مثل حجة الاسلام ابو حامد الغزالى, و امام الحرمين ابو المعالى الجوينى, و القاضى ابو بكر الباقلانى, و الفخر الرازى, و الشهرستانى, و الامدي, و النسفى, و سلطان العلماء العز بن عبد السلام و ابن دقيق العقيد و غيرهم كثير...فهذا هراء و سفه.

التفكيكية

التفكيكية deconstruction هى نزعة فلسفية قائمة على نقد العلاقة بين الكلمات و المعانى نقدا تشكيكيا تفكيكيا هداما لا تقوم بعدها للغة و وظيفتها اية قائمة...من اشهر فلاسفة هذا النوع فى هذا العصر هو الفيلسوف الفرنسى, المولود فى الجزائر, اي من الاقدام السوداء, دريدا Derrida,,الفلسفة التحليلية الانجلوساكسونية القائمة على منطق فرجى Frege, و نقد العقل المحض لكانط Kant, و التشكيكية الشديدة لكن البناءة لهيوم Hume, و عقلانية ديكارت, و قبل كل ذلك, الصرح الهائل لارسطو و افلاطون, كل هؤلاء يرفضون التفكيكية, و يعتبرونها فلسفة مزيفة....بعض اصدقائنا, الذين لهم نزعة تفكيكية تشكيكية, يرون فى شيخ الاسلام, الملاذ و المرتكز, الذى يمكن ان تنطلق منه توجهاتهم الفكرية هذه, رُغم انهم لا يمُتون الى الحنابلة باية صلة فكرية او عقائدية او مذهبية. لكن من اجل الانسجام الفكرى, تراهم يدافعون عن كل شيء تيمى و حنبلى, حتى الامور غير المعقولة تماما, مثل رفض المجاز فى اللغة, و رفض حكم المنطق. لكن السؤال الذى اريد ان اسأله هل شيخ الاسلام كان حقا تفكيكيا?...واذا كان ذلك صحيح فما هو البديل?...اظن ان المتحمس لاي فكرة عليه ان يبذل كل جهده لاخراج تلك الفكرة الى الناس فى احلى صورها, علها تُقبل, لا من باب التقليد و الانشاء, لكن من باب البرهان و البناء.

اللغة العربية فى الجزائر مرة اخرى

اللغة العربية فى الجزائر, و فى كثير من البلاد العربية, تعانى من مشكلتين اساسيتين, احداهما طبيعية, و الاخرى اجتماعية.
المشكلة الاولى هى الديجلوسيا Diglossia, او الازدواجية اللغوية, التى مظهرها هو وجود اللغة العربية الفصحى, و هى اللغة العليا, بجانب اللغة العربية الدارجة, و هى اللغة الدنيا, بجانب بعضهما البعض فى المجتمع. فالدارجة تُستعمل فى اليومى الحياتى الفردى, اما الفصحى فتُستعمل فى الرسمى المجتمعى. هذه ظاهرة طبيعية فى حقيقتها تحدث لكل اللغات, عند تطورها عبر الازمان, و تؤدى عموما الى ظهور لغات اخرى من اللغات الدنيا, مثل ما حدث فى اللاتينية, التى تحولت عبر الزمن الى الفرنسية و الايطالية و الاسبانية و غيرها. فى العربية الذى منع تحول دارجات الاقطار العربية الى لغات منفصلة, غير مفهمومة تماما لبعضها البعض, هو الاسلام و القرآن.
المشكلة الثانية, التى تعانى منها الجزائر بالخصوص, هى الكريولية creole, اى اللغة المولدة, التى تحولت اليها الدارجة العاصمية بالخصوص, و بدرجة اقل لهجات المدن الكبرى, و نجت منها الى حد ما لهجات الجزائر العميقة من مدن الارياف و الجبل و البوادى و الصحراء, هذه الكريولية تظهر فى الاختلاط العجيب لدارجة الاجداد مع الفرنسية بالخصوص, و كثرة الاستعارة من الفرنسية خاصة الافعال و حروف الربط و العطف و الاسماء, حتى اصبحت هذه الدارجة الهجينة لغة طبيعية مستقرة لكثير من العاصميين و غيرهم, و هذا هو بالضبط تعريف الكريولية. و الدليل ان هذه كريولية و ليست لهجة عربية دارجة ان اشقائنا العرب, و حتى اشقائنا فى تونس و المغرب, تَراهم يجدون صعوبة شديدة فى فهم هذا المخلوق اللغوى العجيب. هذه المصيبة اللغوية بدأت تظهر ايضا بوادرها فى دول عربية اخرى مثل تونس و لبنان و الخليج. يبقى ان نشير ان هذه المشكلة هى مشكلة اجتماعية بالاساس راجعة الى الاستعمار الفرنسي للجزائر. ثم للاستعمار الجزائرى الفرنكفونى للجزائر الذى ورث البلاد و العباد.
حل المشكلتين, الطبيعية و الاجتماعية, يقبع فى التهذيب اللغوى. هذا التهذيب عليه ان يطبق عموديا من رأس النظام نزولا الى مستوى المجتمع, و الاداة الاساسية لهذا التهذيب هو الاعلام ثم الاعلام ثم الاعلام ثم المدرسة. و ليس العكس كما يعتقد البعض. و فكرة التهذيب الاساسية هو تطعيم الدارجة بالعبارات و التعبيرات العربية حتى ترتفع ببطء الى سابق عهدها بالقرب من امها اللغة العربية الفصحى.

الكليات

الكليات universals هى عبارات او خصائص يمكن تطبيقها على كثير من الاشياء, مثل المثلث, الجمال, الاحمر, خمسة, كلب, انسان. النزعة الواقعية realism, فى مقابل التصورية conceptualism و الاسمية nominalism, تزعم بأن الكليات موجودة بالفعل فى الواقع, مستقلة عن, و فى الحقيقة قبل وجود, هذا العالم. هذا هو مذهب ارسطو و افلاطون, اللذان يظهران فى الصورة ادناه, على خلاف بينهما, و اغلب الفلاسفة الذين جاءوا بعدهم.
من الجهة الاخرى, التصورية تذهب الى ان هذه الكليات موجودة فقط فى الذهن, اما الاسمية فهى تنكر وجود هذه الكليات بالكامل, و تزعم أن هذه الكليات ليست اكثر من كلمات تصف اشياء معينة.
الكثير من النقاد المعاصرين, مثل الامريكى من اصل فلسطينى و ائل حلاق, و ابو يعرب المرزوقى, يرون ان شيخ الاسلام ابن تيمية هو اسمى النزعة, وان كل افكاره يجب ان تفهم من هذا المنطلق.


معيار العلم لحجة الاسلام

حول نظرية المعرفة, و التشكيك الذى تعرض له القياس المنطقى, و هل يُفيد العلم, من كثيرين فى عهد حجة الاسلام, ثم من شيخ الاسلام, ثم من كثيرين من المناطقة المحدثين, الذين يعتمدون على التجربة, و يدّعون انها تفيد العلم اليقينى, يقول حجة الاسلام فى معيار العلم:
ومنهم قولهم: ان الطريق الذى ذكرتموه فى الانتاج لا ينتفع به, لأن مَنْ عَلِمَ المقدمات على شرطكم فقد عرف النتيجة مع تلك المقدمات, بل فى المقدمات عين النتيجة, فإن من عرف
أن الانسان حيوان
وأن الحيوان جسم
فيكون قد عرف فى جملة ذلك
أن الانسان جسم
فلا يكون العلم بكونه جسما, علما زائدا مستفادا من هذه المقدمات.
قلنا العلم بالنتيجة علم ثالث زائد على العلم بالمقدمتين. و اما مثال الانسان و الحيوان, فلا نورده الا للمثال المحض,.....
بل يمكن ان لا يتبين الانسان النتيجة, و إن كل واحدة من المقدمتين بينة عنده, فقد يعلم الانسان:
أن كل جسم مؤلف
وأن كل مؤلف حادث
وهو مع ذلك غافل عن نسبة الحدوث الى الجسم. و أن الجسم حادث. فنسبة الحدوث الى الجسم...هو علم حادث يحصل عند حدوث المقدمتين, و احضارهما معا فى الذهن, مع توجه النفس نحو طلب النتيجة.
اه
ثم يقول فى نفس الموضع:
و منها قول بعض المتشككين: إنك لو طلبت بالتأمل علما, فذلك العلم تعرفه ام لا? فإن عرفته, فلم تطلبه? و إن لم تعرفه,فإن حصلته,فمن أين تعلم انه مطلوبك? و هل أنت إلا كمن يطلب عبدا آبقا لا يعرفه? فإن وجده, لم يعرف أنه هو, ام لا?
فنقول: العلم الذى نطلبه نعرفه من وجه, و نجهله من وجه, إذ نعرفه بالتصور بالفعل, و بالتصديق بالقوة, و نريد ان نعرفه بالتصديق بالفعل.
فإنا اذا طلبنا العلم بأن:
العالم حادث. فنعلم الحدوث و العالم بالتصور. و إنا قادرون على التصديق به, إن ظهر حد اوسط بين العالم و الحدوث كمقارنة الحوادث, أو غيرها, فإنا نعلم أن المقارن للحوادث حادث.
فإن علمنا ان العالم مقارن للحوادث, علمنا بالفعل أنه حادث, و إذا علمناه عرفنا أنه مطلوبنا, إذ لو لم نعرفه بالتصور من قبل, لما عرفنا أنه المطلوب.
و لو كنا نصدق به بالفعل, لما كنا نطلبه.
كالعبد الآبق, نعرفه بالتصور و التخيل من وجه, و نجهل مكانه, فإذا ادركه الحس فى مكانه دفعة, علمنا أنه المطلوب, و لو لم نكن نعرفه لما عرفناه عند الظفر به.
فلو عرفناه من كل وجه, اى عرفنا مكانه, لما طلبناه.
اه


يقول حجة الاسلام فى معيار العلم:
و لتتحقق قبل كل شيء ان فيك: حاكما حسيا, و حاكما وهميا, و حاكما عقليا, و المصيب من هؤلاء الحكام هو الحاكم العقلى......
و أما الحاكم الوهمى, فلا تغفل عن تكذيبه بموجود, لا اشارة الى جهته, و إنكاره شيئا لا يناسب اجسام العالم بانفصال و اتصال, و لا يوصف بأنه لا داخل العالم و لا خارجه.
ولولا كفاية العقل شر الوهم فى تضليله هذا, لرسخ فى نفوس العلماء من الاعتقادات الفاسدة فى خالق الارض و السماء, ما رسخ فى قلوب العوام و الاغبياء.....
فإنه-اى الحاكم الوهمى- يكذب فيما هو اقرب الى المحسوسات مما ذكرناه. لانك اذا عرضت عليه جسما واحدا فيه: حركة و طعم و لون و رائحة. و اقترحت عليه أن يصدق بوجود ذلك فى محل واحد على سبيل الاجتماع كاع عن قبوله. 


القسمة الثالثة فى بيان رتبة الالفاظ من مراتب الوجود:
اعلم أن المراتب, فيما نقصده, اربعة و اللفظ فى الرتبة الثالثة: فإن للشيء وجودا فى الاعيان, ثم فى الأذهان, ثم فى الالفاظ, ثم فى الكتابة....اذ لا معنى للعلم إلا مثال يحصل فى النفس مطابق لما هو مثال له فى الحس و هو المعلوم....والوجود فى الاعيان و الأذهان لا يختلف بالبلاد و الامم, بخلاف الالفاظ و الكتابة فإنهما دالتان بالوضع و الاصطلاح...
ابو حامد الغزالى فى معيار العلم.


القسمة الاولى فى نسبة الموجودات الى مداركنا:
فليعلم أن نظرنا فى حصر الموجودات و حقائقها. و هى منقسمة: الى محسوسة. و الى معلومة بالاستدلال لا تباشر ذاته بشيء من الحواس...ومثاله الحواس نفسها..وكذلك القدرة و العلم و الارادة, بل الخوف و الخجل و العشق و الغضب, و سائر هذه الصفات, نعرفها من غيرنا معرفة يقينية بنوع من الاستدلال, لا يتعلق شيء من حواسنا بها....فلا ينبغى أن يعظم عندك الاحساس, و تظن أن العلم المحقق هو الاحساس و التخيل, وأن ما لا يتخيل لا حقيقية له....فإذا عرضت على نفسك علمك بصانع العالم, و أنه موجود لا فى جهة, طلب الخيال له لونا, و قدر له قربا و بعدا, و اتصالا بالعالم و انفصالا, الى غير ذلك مما شاهده فى الاشكال المتنوعة, و لم يطلب له طعما و لا رائحة....
فإذا عرفت انقسام الموجودات, الى محسوسات, و الى معلومات بالعقل, لا تباشر بالحس و الخيال, فأعرض عن الخيال رأسا, و عول على مقتضى العقل فيه.
حجة الاسلام قدس الله روحه فى معيار العلم

وائل حلاق عن ابن تيمية

شيخ الاسلام لا يعتقد ان القياس غير صحيح شكلا, لكنه يعتقد ان القياس لا يصح مضمونا. هو فى هذا رفض كلية المقدمة الاولى, انطلاقا من رفضه أن الحدود تفيد التصور, ثم رفض من بين اشياء اخرى تحديد عدد مقدمات القياس باثنتين, انطلاقا من رفضه أن القياس الارسطى يفيد التصديق.
نكمل اليوم قرائتنا لكتاب وائل حلاق: ابن تيمية ضد المنطقيين اليونانيين, بترجمة فقرة يشرح فيها المؤلف رأى ابن تيمية فى أن القياس الارسطى اقل قيمة من القياس الاصولى-القياس المستعمل فى الفقه-, و الذى يسميه الفلاسفة قياس التمثيل, رغم ان الاول ينطلق من عموميات-القضية الاولى كلية- و الثانى ينطلق من خصوصيات-علة الحكم الفقهى-, يقول حلاق-ترجمة بتصرف-:
من الواضح ان ابن تيمية لا يعترف بأن القياس الارسطى يمكن ان يُنتج علم يقينى أفضل من قياس التمثيل.للوهلة الاولى يبدو أن ابن تيمية يتغاضى, عن المذهب الراجح, الذى ينص على أنه, حتى لو كانت المقدمة الاولى فى القياس الارسطى غير كلية, فالقياس الارسطى, على سُلم الاحتمالات, افضل من قياس التمثيل....لكن ابن تيمية لا يقبل هذا المذهب, لأنه يرفض ان يحدد قياس التمثيل على أنه الاستدلال الذى ينتقل من حالة مفردة الى أخرى....
انتهى.
خلاصة وائل حلاق كما ذكرنا سابقا كانت سلبية. كتاب وائل حلاق هو فى الحقيقة ترجمة لكتاب السيوطى: جُهد القريحة, الذى هو بدوره اختصار لكتاب ابن تيمية: كتاب الرد على المنطقيين.


أنا اتفق مع عادل أن وائل حلاق, الامريكى من اصل فلسطينى, الاستاذ بجامعة كولومبيا الامريكية, المختص فى الفلسفة الاسلامية, من القلائل جدا الذين فهموا فعلا ماذا يريد ان يقوله شيخ الاسلام, بدون التقليد الاعمى للحنابلة, او التشنج و التحامل غير المؤسس من الكثيرين من غيرهم. الفكرة الاساسية هو أننا نحاول ان نفهم شيخ الاسلام, نقارنه بغيره, ثم نقرر هل هو مصيب او مخطئ. هذا الامر من اهم المهمات, و هذا ما اعتقده, لان شيخ الاسلام كان قد اتهم كثيرا من اعلام الاسلام و علمائهم, انهم كانوا على خطأ, وانهم كانوا على غير السنة, على درجات من البدعة. كثير من الناس يرى هذا الامر هين, لكننى اراه امر عظيم.
 
يقول وائل حلاق كتابه ابن تيمية ضد المنطقيين -بشيء من التصرف فى الترجمة, ص 24-:
ان رفض ابن تيمية الكليات الموجودة فى الخارج, يتفق تماما, و فى الحقيقة يؤكد اكثر, على رفضه الكامل لاى فصل او تمييز بين الماهية و الوجود, بالخصوص الوجود فى الخارج. الماهية بالنسبة له, هى تجريد من العقل, للاشياء الموجودة فى الخارج, اذن الماهية ليس لها اي وجود الا فى الخارج. مثلا الانسان المطلق هو مفهوم يوجد الا كفكرة فى الذهن. من هذا, نستلزم, أن كل الكليات, المنطقية او الطبيعية او الذهنية, عندها فقط وجود ذهنى فى العقل, مثل الوجود المطلق المشروط او غير المشروط بأى شيء. اذا كان الوجود المطلق, هو فقط بناء ذهنى, فإن الموجود المطلق لا يوجد الا فى الذهن, و لا يوجد فى الواقع.
هذه النتيجة, من وجهة نظر ابن تيمية, تبين الخلط و التناقض, الذى يعانى منه الفلاسفة و المتصوفة, الذين يتبنون نظرة واقعية للكليات, لكن ايضا تبين انهم فى دائرة البدعة و الكفر. انتهى.
ملحوظة: هنا الوجود المطلق هو الله-كما هو فى مصطلح الفلاسفة و المتصوفة-. ابن تيمية يقول ان نقطة انطلاقهم, و هو قول ابن سينا بالخصوص, ان الماهية تسبق الوجود, هى قضية خاطئة, و منه استلزم ان الله لا يوجد الا فى الذهن, اذن هم كفار من حيث لا يعلمون. هو يريد ان يبرهن ان المنطق لا يفيد العلم.




مرة اخرة عودة الى وائل حلاق فى كتابه الشيق: ابن تيمية ضد المنطقيين اليونانيين ( ببعض التصرف فى الترجمة, ص 33):
ادعاء الفلاسفة صدق القضية الكلية فى القياس, اجتذب عدة اعتراضات من ابن تيمية. اولا, اصر ابن تيمية ان البرهان بالقياس على أشياء فى العالم الخارجى, دائما ينطلق من مقدمات اقل من كلية, و هذا لان هذه المقدمات تم ارساؤها ببراهين تراجع غير مكتملة. سيستعمل ابن تيمية نفس هذه الفكرة ضد ادعاء الفلاسفة ان قيمة القياس الابيستيمولوجية و المنطقية اعلى من قيمة المقارنة او التمثيل.
لكن ابن تيمية يقول, أنه حتى لو افترضنا ان المقدمات فى القياس كلية, فإن القياس نفسه يبقى غير ذى فائدة. الحجة الاولى, من بين الحجتين, التى استعملها ابن تيمية لبيان رأيه هذا استمدها من اصول الفقه.....المقدمة الكلية تتعلق بكل افرادها بدون الحاجة الى مقدمة ثانية او وسط, اى ان هذه المقدمة الثانية غير ضرورية بالمرة. بالفعل, حتى النتيجة هى فى الحقيقة ليست اقل من توكيد على ما هو موجود فى المقدمة الكلية الاولى. مثلا النتيجة -سقراط ميت- لا تضيف اي شيء, غير تخصيص ما هو موجود فى المقدمة الاولى الكلية -كل الرجال ميتون-.
اذن, دعوى ارسطو, أن مقدمات القياس, يجب ان تنشأ من قضايا ضرورية,و اضحة بذاتها, لا تحتاج او غير قابلة للبرهان, يستعملها ابن تيمية ضده, بقوله: اذا كانت هذه المقدمات تنطلق من قضايا ضرورية, فإن كل الافراد المشتملين تحت هذه القضايا, هى افراد ضرورية لا تحتاج الى قياس.
الحجة الثانية التى يقدمها ابن تيمية ضد بطلان القياس تعتمد على رؤيته الحسية للعالم الخارجى, اى انه فى العالم الخارجى, فقط يوجد الافراد. المعرفة التى نحصل عليها بخصوص هؤلاء الافراد او الاعيان تسمح لنا بتشكيل القضايا الكلية و ليس العكس. اى ان معرفتنا تنطلق من الخاص الى العام, من الواحد الى الكثير و ليس العكس. اذن القياس غير مفيد, لانه يؤدى الى معرفة, قد كنا تحصلنا عليها من قبل من الافراد. نحن نصل الى معرفة ان سقراط ميت قبل ان نعرف ان كل الناس ميتون.
انتهى
ملاحظة: الفكرة الاساسية لابن تيمية ان القياس-قياس الشمول بالخصوص- لا يفيد اي علم. على ان اضيف هنا, أن ابن تيمية, كما يؤكد وائل حلاق عدة مرات و يلح عليه, لا يرفض القياس او صحته الشكلية من ناحية المبدأ, فقط يرفض انه يمكن ان يؤدى الى علم. و هذا عكس ما قيل لنا قبل ان نقرأ الكتاب بأنفسنا. هناك من الفلاسفة من ذهب ابعد بكثير من هذا, و رفض اصلا امكانية صحة القياس نفسه, اعتمادا على انه يحتوى الدور.


اكمل هنا ترجمة-بتصرف- لبعض المقاطع من كتاب حلاق: ابن تيمية ضد المنطقيين اليونانيين-ص 35-:
كما اتضح لنا, و هذا ايضا يؤكد قبول ابن تيمية للصحة الشكلية formal للقياس, ان ابن تيمية يرفض التسليم بخلو بنية القياس من العيوب, و ايضا بوجود اى قوة حقيقية لدلالات الالفاظ semantic. ابن تيمية يصر دائما على ان القياس لا قيمة له, لان الافراد يدخلون بشكل واضح كعينات تحت نطاق المقدمة الكلية الاولى. بهذه الطريقة تخلص ابن تيمية من القانون الارسطى dictum de omni et nullo: الذى ينص على ان ما هو صحيح او خطأ بالنسبة لمجموعة, هو صحيح او خطأ بالنسبة لافرادها.
بعد التخلص من هذا القانون الاساسي, تمكن ابن تيمية من التخلص من قانون ارسطى ثانى, و هو ان كل قياس يجب ان يحتوى لا اقل و لا اكثر على مقدمتين اثنتين. بالنسبة له المقدمة الكلية, اذا كانت فعلا كلية, تكفى للحصول على نتيجة....من الجهة الاخرى, يمكن لمقدمة واحدة ان تكون غير كافية....عدد المقدمات تعينها حاجة المُبَرهِن, و هى تتغير من مبرهن الى اخر. المعرفة نسبية, هو يؤكد, الى الحد ان مسألة واضحة لشخص, قد تكون غير واضحة لشخص اخر.
كون عدد المقدمات الضرورية لقياس هو اثنين, يقول ابن تيمية, هى مسألة لم يبرهن عليها احد. كما ان المنطقيين, انفسهم, يعترفون بصحة enthymeme و sorites, و هى اقيسة, الاول يعتمد فيها على مقدمة واحدة لان المقدمة الاخرى واضحة, و الثانى فيه عدد غير محدد من المقدمات, اى انه قياس مركب.
انتهت الترجمة.
ملاحظة مهمة جدا: لاحظ.يا عادل, قول حلاق ان ابن تيمية يرى ان المعرفة نسبية, هذا مهم جدا, لان هذه ليست طبيعة شيخ الاسلام. هو يعتقد ان الحقيقة مطلقة و انها معه! هل يمكن تحديد الموضع فى كتاب السيوطى, جهد القريحة, اين ذكر ابن تيمية هذه النقطة.


Wael Hallaq says:
It is also not an exaggeration to maintain that Ibn Taymiyya was an ardent skeptic, but a skeptic who was saved by religion. Our simple minds, he persistently held, cannot establish certainty and truth in the natural world. The only source of truth and certainty is revealed knowledge, knowledge conveyed to us by the prophets.
هذه النتيجة هى اساسا كانت نقطة الانطلاق خاصتى, اذن كل التعب فى محاولة فهم ما يريد, قد ذهب هباءا منثورا. اذا كان هناك بديل, نسمع, اما اذا كان الهدف, هو الهدم بسبب شك متأصل فى النفس, ما الفائدة!... ايضا تشخيصى ,فى انه لهذا السبب, يعجبك الرجل اذن صحيح

 

نظرية المعرفة خاصتى

أنا فى الحقيقة ليس لدى قضايا فلسفية كثيرة اعتقد فعلا جازما بصحتها...لكن و صلت- بعد سنوات من التفكير- الى النزعة الفلسفية التالية:
التجربة او الحسيات لا تفيد العلم اليقينى, و انا فيزيائى نظرى, فلدى و عى كامل بهذه الكلمات, التجربة لا تفيد اليقين, لكنها لا تفيد الظن ايضا, انا الان اقول ان هناك, على مصطلح المعتزلة, منزلة بين المنزلتين, تقع فيها الحسيات, لا هى علم يقينى, و لا هى علم ظنى, بل فى منزلة بين المنزلتين, و اضيف التجربة او الحسيات يمكنها أن ترتفع الى مرتبه اليقين فقط بالعقل, اى النظرى, و تصبح عندها يقينيات, اما وحدها فلا.
منذ مدة طويلة كنت اريد ان اقول ان هناك وسط بين التجربة اى الحس, و النظري اى العقل, لكن هذا غير صحيح, العقل اعلى و اكثر استقلالية.
اذن نظرية المعرفة التى انا متبنيها الان هى:
هناك علم يقينى, و منها عقليات كثيرة,
هناك علم ظنى, و اغلب الحسيات هنا,
و هناك علم بين اليقينى و الظنى, و منها حسيات كثيرة اى التجربة العلمية التى ترتفع الى اليقين بالعقل.
الان اين نضع النقل. القرآن و المتواتر من السنة هو يقينى بالعقل اولا, و بالايمان اولا, اى بالنور الذى يقذفه الله فى قلب المرء-على عبارة حجة الاسلام-, اما الاحاد من السنة فهى فى منزلة بين المنزلتين, يرتفع اغلبها الى اليقين, بالعقل, و بالمتواتر من النقل, و بتعاضدها مع بعضها البعض.
والله اعلم.

ارجوا احترام حقوق الملكية الفكرية.

الرأي السياسى المطلق

بعض اصدقائنا لهم اراء سياسية مطلقة فى ذاتها و فى الزمن. تراه يتبنى الرأى معتقدا فيه اعتقادا جازما, ليس كما قال الشافعى: رأيى صواب يحتمل الخطأ و رأى غيرى خطأ يحتمل الصواب, و هو قد قالها فى الفقه الذى هو علم, لكن ترى هؤلاء الاصدقاء واقع حالهم يقول: رأيى صواب لا يحتمل الا الصواب و رأى غيرى خطأ لا يحتمل الا الخطأ. اذن هذا هو الرأى المطلق فى ذاته. اما كونه مطلق فى الزمن, فهذا لأن الرأى الذى تبناه قبل عشر سنوات او عشرين او ثلاثين سنة, هو نفسه الرأى الذى يتبناه الان. هناك مبادئ عامة, لكن قليلة, لا نقاش و لا تنازل فيها مثل: الاسلام و العربية و الجزائر, ام غيرذلك فليس فيه يقين البتة. الشيء الوحيد الذى انا متأكد منه فى السياسة, هو أننى لست متأكدا من شيء, ولن ادعى غير ذلك. بعضه راجع حقيقة الى نقص المعطيات, لكن الكثير منه راجع الى طبيعة الموضوع نفسه.

عن الدارجة الجزائرية

انا ادعوا المعربين و العروبيين و الاسلاميين و الوطنيين الجزائريين الى الاهتمام, بالاضافة الى الدفاع عن العربية, بالدارجة العربية الجزائرية...وتهذيبها عن طريق ادخال المفردات و التعبيرات الفصحى اليها, و لو ببطء, و من الجهة الاخرى تطهيرها, من الدرن, الذى التصق بها, من مفردات و تعبيرات الفرنسية و غيرها من اللغات...هذه القضية مهمة جدا, و لا ارى ان المعربين و حلفائهم فى العربية من اسلاميين و غيرهم, قد اوْلَوْها القدر الكافى من الاهتمام..هى اولا مهمة, لانه بالدرجة الاولى, هى الطريق الطبيعية لنا نحو اللغة الفصيحة, و ليس التعليم, و الا اصبحنا مثل الباكستانيين و الهنود...ثانيا, العربية, كما قال عبد المطلب: لها رب يحميها, اما نحن اذا فقدنا الدارجة بابتعادها النهائى عن الفصحى, فقدنا اهم عنصر قوة فى قضيتنا, و لتساوت عندها الفرنسة و العربية فى الواقع...ثالثا, نحن لغة الام لدينا هى العربية, بمعنى اننا نتكلم دارجة عربية اصيلة, اما اذا اختلط اصلها, بالاصول الفرنسية, لاصبح قولنا بأنها لغة أم قول فارغ, مثل قولهم هم ان الفرنسية غنيمة حرب, لانهم هم غنيمة الفرنسية و ليس العكس...رابعا, الذى تسبب فى هذه الكارثة اللغوية, و هذا الانفصام اللغوى و الهوياتى, هو الاعلام, خاصة المسموع و المرئى, الذى جعل خلط الدارجة بالفرنسية موضة, الكل يلهث ورائها, و هم فى الحقيقة لاهثون وراء وَهْم لا طائلة وراءه...تجد ابناءنا, تخرجهم المدرسة, بعد سنوات طويلة, معربون, رغم النقائص الكثيرة, والاعلام بقدرته الخارقة فقط على الفساد و الافساد, يفسدهم فى سنة او اقل من ذلك بكثير...و لا حول و لا قوة الا بالله...