Friday, April 28, 2017

الجبر هو حل الكمومى و الزمن معا!!!...وهذا من اكثر الكلام جنونا و لربما ابدا لم اسمع مثله!!!

اقرأوا هذا الكلام الجديد جدا جدا ..
فيلسوف الزمن برايس Price يتبنى وجهة نظر فيزيائى الكمومى الاول بال Bell -الذى لم اقرأه من قبل - فى ان حل معضلات الكمومى يمكن ان يكون عن طريق قبول الجبر لكن بال و برايس -كغيرهم من الفلاسفة و الفيزيائيين- يرفضان اخذ هذا الطرق الوحيد الذى يرونه سالكا...
اذن هم يقولان لك اقبل الجبر المطلق ستنحل عندها كل عقد الكمومى مع نفسه و مع النسبية ومع العقل...
ومن اراد ان يفهم الربط عليه ان يقرأ هذا الكتاب و بالخصوص فصله الاخير التاسع الذى قتطفت مقدمته...
اذن هذا رأى جديد جدا جدا او على الاقل بالنسبة لى..
مرة اخرى هؤلاء القوم لا يهمهم اسقاطات كل هذا الجنون الميتافيزيقى على المجتمع و الناس والسياسة ووو ما يهم الناس..
هم مهتمون فقط بالواقع و الطبيعة وحقيقتهما..
وشخصيا فاننى مقتدى بهم فى هذا المضمار..
فلا يأتى احد و يقول ان كلامك خطير قد يأخذه بعض الناس على انه دعوة للجبر..
اولا انا ناقل و معجب و النقل و الاعجاب ليسا بالضرورة الاعتقاد و الحب..
ثانيا لا يهمنى اذا فهمنى س او ع خطأ و اعتقد الجبر قلبا و قالبا وترك العمل لان هؤلاء اصلا تركوا العمل منذ زمان و مكان و لا يحتاجون فعلا الى اراء هؤلاء الفيزيائيين كمبررات...




سهم السببية و الاسهم الاربع الاخرى..


سهم السببية يتلخص فى الآتى:
-لماذا الحوادث تتعلق بما حدث فى الازمان السابقة وليس بما سيحدث فى الازمان اللاحقة...
-لماذا المسببات تأتى بعد الاسباب و ليس العكس ابدا..
-لماذا الفعل الانسانى يؤثر فى الحوادث اللاحقة و ليس الحوادث السابقة..
هذه يسميها برايس السهم الثالث...
أما السهم الاول فهو السهم الترموديناميكى اى لماذا تتجه الامور نحو الفوضى اكثر فاكثر-تزايد الانتروبى-..
اما السهم الثانى فهو سهم الاشعاع...واغلبية رجال الفيزياء يرجعون هذا السهم الى السهم الترموديناميكى لكن برايس يقول انه سهم مستقل..مثلا لماذا لا نرى نجوم بالوعة للاشعاع وكل النجوم التى نراها تبث الاشعاع..مثال آخر لماذا الاشعاع الكهرمغناطيسى من اى مصدر هو اشعاع متأخر retarded و ليس اشعاع متقدم advanced...اى نرى الامواج دائما كروية حول المنابع التى تبث و لا نرى ابدا الامواج كروية حول الممتصات...مثال ابسط وهو مثال بوبر Poper: ارمى حجرا فى بركة نرى امواج كروية خارجة متمركزة حول نقطة دخول الحجر الى الماء تنتشر بشكل مستمر....لكننا لم نرى ابدا امواج كروية داخلة من اطراف البركة تنتشر نحو نقطة مركزية معينة من البركة...
الفيزياء فى الترموديناميك و الاشعاع كلها متناظرة اى ليس لها سهم..اذن من اين اتى السهم?
وهناك ايضا السهم الكوسمولوجى اى لماذا بدأ الكون من تلك الحالة الابتدائية الخاصة جدا جدا...
ثم هناك السهم الكمومى اى لماذا فعل القياس فى الميكانيك الكمومى لا يمكن وصفه بمعادلة شرودينغر...
حسب رأى برايس-او حسب ما فهمته- السهم الاساس هو السهم الكوسمولوجى و ان الزمن ليس له سهم حقيقة اذن الغموض يبقى فى الشروط الابتدائية التى كانت فى بداية الكون و ان كل الاسهم الاخرى ترجع الى هذا السهم...
لكن اذا كان ليس للزمن سهم فكيف يكون الزمن موجودا?

السببية من الماضى و من المستقبل!!!


حالة الجسيم الكمومى فى اى لحظة زمنية تتعلق بماضيه كما تتعلق بمستقبله..
هذا هو لب تفسير الميكانيك الكمومى المسمى تفسير التأثير العابر للاسباب و هذه ترجمتى ل transactional interpretation ...
و كما يقول صاحبه جون كرايمر John Cramer فى هذا التأثير الاسباب تؤثر فى الاتجاهين فى الزمن: المستقبل و الماضى...
ووجدت فيلسوف الزمن هيو برايس Huw Price متحمسا جدا لهذا التفسير وارجعه الى ماهية الزمن -و لم يعترض متشنجا كما يفعل البعض الذى لم يبدأ الفهم اصلا- وقال نعم الاسباب الكمومية يمكن تؤثر فى الخلف كما فى الامام ويمكن ان يكون هذا هو الحل الميتافيزيقى لمعضلة التفسير الكمومى و ان كل ذلك يجب ان يختزل فى الاخير الى الزمن...
بالنسبة لكرايمر الكمومى هو اذن الاسباب العكسية اما بالنسبة لبرايس فالكمومى و الاسباب العكسية هى الزمن...
يتبع ان شاء الله..

الفوبيا الجديدة التى ابتليت بها فامتحانات الابتدائى على الابواب و انا من المؤكد اننى سافشل فيها...


اصبحت عندما اسمع ان التقويمات او الاختبارات للابتدائى على الابواب اصاب بالهلع و الفزع وكأننى انا الذى سيجرى الامتحان ...و ليس الولد ابنى فى السنة الثانية ابتدائى..
وفعلا فاننى اشعر اننى انا الذى سيجرى الامتحان و اننى انا الذى سيُقوم وليس هو..
فهو اولا رغم صغر سنة-فى الثانية ابتدائى- فهو غير مهتم غير جدى يريدها بريكولاج فقط مثل عدم اهتمام وعدم جدية امه و معلمته و مديره و وزيرته و رئيسه و البريكولاج المؤسس الذى يمارسه كل هؤلاء...
فتجده معول تماما على بعد ان فشلت امه معه -او تعمدت الفشل معه فعندى شكوكى- فاصبح هذه سنة مشكلتى -وهى فعلا مشكلة حقيقية تحرق ما تبقى من اعصابى-...وهذا بعد اداءه السيء العام الماضى فى السنة الأولى و عدم تحقيقه تقدم حقيقى فى العربية و الرياضيات...
اذن انا المسؤول الآن -بعد ان هرب الكل من هذه المسؤولية- المسؤول عن حمايته من عدم اهتمامه و عدم جديته و تعويله التام على و ضعفه الملحوظ بالاضافة الى غريزة البريكولاج التى التقطها من المحيط فظنها طبيعة حقيقية يتحلى بها كل الناس..
اذن انا ادرسه مضطرا و ليس حبا فى تدريس السنة الثانية ابتدائى فهذا امر اجده صعب جدا بل فى قمة الصعوبة وربما مستحيل بالنسبة لى -خاصة مع تلميذ متوسط او ربما ضعيف- فهو عمل يحتاج الى كم هائل من البيداغوجيا وانا قليل الزاد فيها...
و اصبحت عندما اسمع بالامتحانات فاننى فعلا افزع واهلع و تشكلت عندى فوبيا من امتحانات الابتدائى لاننى انا فى الواقع الذى سيدخل و سجرى الامتحان فالولد ابنى دوره اختزل فقط فى كل هذا الى تمثيلى -بصورة سيئة- فى القسم..
وهذا الفزع مبرر لاننى فى الفصل الاخير قد كنت فشلت تماما فى تلك الامتحانات التى مثلنى هو فيها و خرج بمعدل ضعيف جدا يعبر فعلا عن ضعفه و ضعف المعلمة الضعيفة التى قيمته التقييم الصحيح! على ضعفه و ضعفها .. لكن اعتراضى جاء من التناقض الذى وقع فى الفصل الذى قبله لما جائنى بمعدل مرتفع نسبيا فقلت له كيف ذلك لاننى اعرفك ثم قلت هى اكيد المعلمة الضعيفة مرة اخرى...
اذن المعلمة مرة تعطى و مرة لا تعطى ليس لان الولد كان قويا ثم اصبح ضعيفا او العكس بل هو اعتباط فقط...
اذن هو طوفان من عدم الاهتمام وعدم الجدية و البريكولاج من الكل ابتداءا من ابنى الصغير و امه الى المعلمة و المعلمين الى المدير و المديريات الى الوزيرة الفحلة!! ورئيسها ...
اما اليوم فاننى انتظر مع المنتظرين خائفا فزعا فى امتحانات الفصل الثالث و الولد الصغير فى الغرفة يلعب مع اخواته -وهن افضل منه والبنات افضل من الاولاد عموما لان ادراكهن للواقع افضل وهذا فى كل المراحل من الطفولة الى غاية الشباب- اذن هو فى الغرفة يلعب معهن غير مكترث بالمرة لما سيحدث لى من تحت رأسه من الفشل المؤكد هذه المرة ايضا وهذا فى امتحاناته هو ..اذن سافشل ليس بسببى لكن بسببه هو و امه و معلمته و مديره و وزيرته و رئيسه!!...

Thursday, April 27, 2017

ليس هناك ماجيستير ولا عمل و لا دكتوراة و لا يحزنون.


الغضب البطئ..
الى طلبة الماجيستير الثانى..
اقول انه يبدو انكم لم تفهموننا على جميع المستويات الفيزيائية و الرياضية و العددية و حتى التنظيمية الادارية...
يقول لى الاستاذ اليوم انكم لم تحضروا المعمل العددى منذ اسبوع كامل وانكم تتحججون بالكتابة..
اقول تلك الكتابة التى تتحججون بها لن تنفعكم شيئا فهى تجريد كما يجرد اغلب الشعب الجزائرى من الواب و الويكيبيديا و الغوغل عندما يطلب منه كتابة رسالة..بدون فهم و لا عمق و تمحيص و لا ادراك حقيقى لذلك الذى يكتبه و عليه فهو تجريد و ليس كتابة...وبعضهم تجده يرتكب جرما اكبر من هذا بالغش والتدليس...
اذن هذا امر لن ينفعكم معى انا خاصة البتة...فليس هكذا تؤكل الكتف او كما قال العربى الاصيل...
انتم تعرفون جيدا ماهو المطلوب...
هناك تجربة نظرية اذا لم تنجح فان تجريدكم الذى تسمونه كتابة لن ينجحكم..
عليكم التركيز على التجربة العددية مع الاستاذ الذى هو فى قمة البيداغوجية وفى قمة الصبر فهذه التجربة النظرية هى مستقبلكم الاخير وهى مستقبلكم الوحيد..
بعد ان تعمل التجربة العددية و تستخرجون النتائج يمكنكم عندها الكتابة..واذا اردتم الكتابة الآن فيمكنكم ذلك لا يهمنى..الذى يهمنى ان تجرى التجربة العددية و تنجح و الا فانكم لن تنجحوا معى وانا بذلك زعيم...
وقد قلت لكم من البداية اختاروا استاذا آخر يفعل معكم البريكولاج و قلت لكم اننى صعب و عملى صعب وطريقة عملى صعبة وانا اعدى اعداء البريكولاج الجزائرى الذى تريدون ادخاله على علمى وتعليمى و قد قلت لكم ايضا اننى لست سهلا بل متساهلا!!..
اليوم بعد ان اغضبنى احدهم وقد كنت قررت ان لا اذهب الى الجامعة البارحة غيرت رأيى و ذهبت وقلت اذهب وارفه عن نفسى و احضر مع الاستاذ و هو يعمل مع الطلبة فوجدت الاستاذ وحده فاحترت فى الموضوع كله!!
يبدو ان هذا الغضب البطئ -وهو الغضب الذى لا تعيه و لا تدركه الا بعد فترة من الزمن طويلة و ليس عند الصدمة نفسها- هذا الغضب الذى تسبب لى فيه هذا الذى اغضبنى سأنفسه و اخرجه فيكم و قد اعطيتمونى الحجة و المبرر والفرصة بتفننكم فى البريكولاج الذى امقته..
اذن انصحكم بحل التجربة العددية و حساب المخطط الطورى من الثقب الاسود الى الوتر الاسود و العكس و الا فليس هناك ماجيستير ولا عمل و لا دكتوراة و لا يحزنون...

هل اظن نفسى عالما فحلا ام عالما فقط ام فحلا فقط ام لا هذه و لا ذلك و لا تلك?


فى سؤال من معهد الفيزياء البريطانى ال IOP لمحكميها حول امكانياتى العلمية بخصوص كتابى حول النسبية العامة و الحقل الكمومى كان السؤال الثامن:
هل اعتبر سلطة علمية فى مجالى ام لا?
ادناه اجابات المحكمين و هى متنوعة و مختلفة تعطي فكرة متوازنة موضوعية عن امكانياتى العلمية...
ولاننى ايضا محكم واظن نفسى موضوعيا فاننى ساحكم على نفسى بنفسى: هل انا سلطة علمية ام لا?
اقول ان اقرب جواب الى الحق و الواقع هو رأى المحكم الاول الذى قال: هو معروف علميا لكنه ليس سطة علمية..
وقد سألنى بعض الطلبة عدة مرات ماذا تطمح له يا استاذ لانهم كانوا يظنون اننى قد وصلت ولم اجبهم حينئذ لاننى لم اجد كيف اعبر عن شعورى العميق بعدم الوصول وتناقص فرص وصولى مع الزمن..
هذه فرصة رائعة تسمح لى ان اجيب عن هذا السؤال: ما اطمح اليه منذ كنت صغيرا و مازلت اطمح اليه حتى يومنا هذا هو ان اصبح سلطة علمية... اما انا اكون معروفا علميا و فقط فان هذا لم و لا يرضينى و عليه فاننى مازلت اسهر و اعمل و اقلق و اتعصب واضحى بالكثير من حياتى الشخصية لعل و عسى و لربما اصبح يوما سلطة علمية و هو هدفى منذ كنت صغير عندما كانوا يسألوننى ماذا تريد ان تصبح عندما تكبر اقول اريد ان اصبح عالما....ليس طبيبا او مهندسا او صيدليا او غيرها من التخصصات التجارية!!! ..
وكل يحلم بما يريد و يحاول تحقيقه..وايضا فاننى اتحدى اهل الكلام العصرى ان يمارسوا نقدا موضوعيا ذاتيا على الملأ بمثل هذه القسوة اما اننا ننتقد غيرنا و الاوضاع و الجزائر والاسلام فهذا سهل فكلنا نفعل ذلك وبدون اى تكلفة لنا..
ملحوظة: لاحظوا ان رأى المحكم الخامس غائب تعليقه وهذا لان جوابه على هذا السؤال لم اجده لان الناشر نزعه-يبدو انه كان قاسيا- اما المحكم السادس فلم يرسل لى تقريره الى حد الساعة -لربما كان اقسى-..
وهذا هو الواقع... و ليس كلام فقط...
8. Is the author a recognised authority in this field?
Ref1: Known scientist, not an authority.
Ref2: He is an expert, and his experience is documented by various published papers. The bibliometric indicators concerning his works are not very high.
Ref3: Yes.
Ref4: The author has a good track record, and is certainly qualified to write such a book.
ٌ
Ref5: (comment absent)
Ref6: (report absent)

Wednesday, April 26, 2017

لا استطيع الا ان استهين بهم..


وجدت الكثير فى الفيزياء النظرية -حتى لا اقول الكل- يريد ان يرحل من الحقل و الوتر و الثقالة و الجسيمات ليعمل فى الحاسوبية و المعلوماتية الكمومية..
وهذا لانهم يظنون الامر سهلا فهم يجدونه -اى ذلك المجال- يعتمد فى مقدماته التى تستخدم مباشرة فى العمل البحثى على مقدمات الميكانيك الكمومى فيظنونه هينا وهو عند الله كبير...
وهو ايضا من قبيل الهروب من قدر الله الى قدر الله..فانت وجدت صعوبة فى الوتر و الحقل لانهما كموميان و تريد ان تهرب منهما الى اساسيات الميكانيك الكمومى لعلك تنجو..اظن ان هذا اصعب واظنك لن تنجو!!!
وهناك من الهواة ايضا من يتكلم فى فلسفة الكمومى باستسهال عجيب وهو يظن ربما انه كلام فقط على اكثر الاحتمالات من قبيل كلام الكثير من الدخلاء على علم الكلام القديم وانه لا شيئ يحكمه وانه قصة يمكن لاى كان ان يقصها تحكمها الحبكة الدرامية و الخطرات للمؤلف الاديب و ليس التجربة و الرياضيات للمؤلف العلمى...
وفى هذا فان هذا المرء يشبه كثيرا الدخلاء على علم الكلام القديم الذى عندما تقدم له برهانا ارسطيا يقول لك لا حجة لمنطق ارسطو دعنا نذهب الى المنطق الاسمى nominal logic -وانا متأكد انك لو قدمت له برهانا على طريقة بارمانايداس Parmenides الاسمية فانه لن يقبله ايضا- وعندما تقدم له برهانا لغويا يقول لك لا مجاز فى اللغة و فلان قد نفى المجاز و كأن فلان حجة فى اللغة و هذا بافتراض انه فعلا قد نفى المجاز..
مشكلة العرب و الامازيغ و البربر و المسلمين قديما وحديثا هى التسرع فى الدخول و الجرأة على كل مجال ربما انطلاقا من قراءة عابرة او اسوء قراءة قصاصات جرائد هنا او هناك...
فان الذى قضى على الفلسفة و علم الكلام قديما هو دخول الفقهاء المحدثين الى المجال و تدميره من الداخل بعد ان قبض الله اليه الفحول و الرجال من اهل علم الكلام المعتزلة و الاشاعرة-رغم اختلافاتهم الهائلة لكنها تبقى اختلافات من طبيعة الموضوع- و لم يبقى بعدهم الا من يحفظ الحواشى ثم يلخصها ثم يشرحها ثم يلخصها ثم يشرحها..ثم أفنى الله حتى ذلك الجيل و لم يبق هناك حتى من يستطيع ان يقرأ الحواشى بله الكتب الاصلية القديمة..
اذن انى اشتم فى هؤلاء الناس استسهالا للميكانيك الكمومى ينفرنى منهم فى عظمى من الداخل-حسب المثل الامريكى- مثلما نفرت من هؤلاء الفقهاء المحدثين الذى دخلوا على الفلسفة الاسلامية و وتركوها اثرا بعد عين...
فانه من المؤكد انه لا يمكنك ابدا ان تفهم شيئا او تنتج فيه اذا حقرته...والتواضع هو البداية...
ايضا فاننى شخصيا مازلت احلم ان اكتب مقالا اصليا فى اسس الميكانيك الكمومى و انا اقرأ فى هذا المجال منذ قرأت اول كتاب للفيلسوف الانجليزى لوكوود Lockwood فى الموضوع منذ عشرين سنة بالضبط وكيفية ارتباط هذا الموضوع الجوهرى بالمواضيع الجوهرية الاخرى للزمن و العقل و غيرها...لكننى لم افعل بعد...
فاننى مازلت لا اشعر بالثقة الكافية وانا متيقن اننى لم احط بالموضوع بعد تماما واننى احتاج الكثير من الدراسة الاضافية حتى يمكننى ان افعل ذلك..
أما الحاسوبية الكمومية فاننى رأيت من هو اقوى منى عازفا عنها فعزفت عنها و هذا منذ ظهرت اول ما ظهرت كموضة منذ 15 سنة فى الغرب وشخصيا امقت عموما الموضات و تأثير الحشد او بالاحرى هيستيريا الحشد...
وحتى لا فهم خطأ اعتقد انه من المهم جدا دراسة هذين الموضوعين...
لكن الدراسة العلمية الرزينة التى لا استسهال فيها لاى شيء...
اما هؤلاء -او اغلبهم- قد استهانوا بشكل مباشر او غير مباشر بالميكانيك الكمومى وهذا ينم عن عدم فهم شديد وتقصير شديد فى تقدير كونهم لا يفهمون وهو ما يجعلنى لا أستطيع الا ان استهين بهم...

Tuesday, April 25, 2017

الانسان يحب الشخص الذى ينجح معه و الشيء الذى ينجح فيه..

الانسان يحب الشخص الذى ينجح معه و الشيء الذى ينجح فيه..
ولا يحب قبل ان ينجح..
اذن النجاح يأتى قبل الحب وليس كما تفعل اغلبيتنا الحب قبل النجاح...
اما اذا صممتهم على تسبيق الحب على النجاح فلا أحد يضمن..
ولان الغالب فى مثل هذه الحالة انك لن تنجح..فانك لن تكون سعيد..
والسعادة فى الاخير اهم من الحب و النجاح...
اذن رتبوا الحب و النجاح بالطريقة الصحيحة حتى تحققوا ما هو اهم منهما و هدفهما: السعادة...

Saturday, April 22, 2017

منشور قديم معدل بما يتناسب مع فهمى الجديد المتطور...


الجبر و الاختيار الكموميان...
تصوروا انسانا يتصرف حسب قوانين الفيزياء الكمومية مثل الالكترون او الفوتون, او الكترونا او فوتونا له عقل, فالامران سيان ...
عندما يصل هذا الانسان الكمومى الى مسألة او قضية له فيها طريقين او اختيارين مختلفين, فإنه حسب القوانين الكمومية التى افترضنا أنه يخضع لها, سيأخذ الطريقين فى آن معا, لان دالة موجته هى تركيب خطى لحالته اذا فعل, و حالته اذا ترك...اذن الفعل و الترك كلاهما يتحقق فى دالة حالته... حسب تفسير الميكانيك الكمومى المسمى تفسير العوالم المتعددة many-worlds interpretation فإن كل من الفعل و الترك متحقق بالفعل فى الواقع, لكن فى عوالم متوازية منفصلة عن بعضها البعض, يقوم فى احداها هذا الانسان بالفعل, و فى الاخر بالترك...
هذا صحيح كله اذا لم نجرى على هذا الانسان الكمومى اى قياس..بالنسبة للالكترون القياس يعنى أنه علينا ان نحاول ان نبحث من اى الطريقين سيمر الالكترون, وهذا يمكن ان نقوم يه, واذا قمنا به فاننا سندمر تلاحم دالة الموجة, ويصبح الالكترون جسيم كلاسيكى يمر عبر الطريق الاول او الطريق الثانى, كما تصوره ارسطو ومن اتى بعده.....
بالنسبة للانسان الكمومى فإن القياس هو محاولة تعيين ماذا سيفعل بالضبط هذا الانسان, عن طريق مراقبة هذا الانسان عن كثب, وهذا سيجبره على اخد احد الطريقين..الانسان الكمومى حر اى الحالة الاولى, اما الانسان الكلاسيكى فهو مجبر اى الحالة الثانية...
وهو مجبر فى العالم الذى فعل فيه على الفعل..
ومجبر فى العالم الذى ترك فيه على الترك..
لكن من منظور الميكانيك الكمومى حسب عديد العوالم هو فعلا حر لانه ذهب فى الطريقين...
الانسان مجبر بسبب القيود الاجتماعية و الطبيعية والدينية وهذا ما يمثل القياس...
لكنه حر اذا تُرك لخالقه, لان الله رغم انه يعلم دالة الحالة الكلية, اذن يعرف كل شيء عن هذا الانسان, لكن علمه السابق لا يشكل قياس, فالله هو الذى خلق الميكانيك الكمومى و الانسان,و جعل الانسان يخضع للميكانيك الكمومى, فالانسان يفعل فى عالم, و يترك فى عالم آخر, والله يعلم الامرين, ويثيب نسخة فى عالم, و يعاقب نسخة فى العالم الآخر, و هذا كمال العدل الالهى...
هذه الفكرة لا تصلح الا فى تفسير عديد العوالم الذى ينص على انه عند اجراء قياس على جملة فيزيائية اى محاولة معرفة حالتها بالضبط-لان معادلة شرودينغر لا تعطى الا احتمالات- فان العالم ينشطر الى عوالم متعددة بقدر ماهو موجود من امكانيات وفى كل عالم نجد امكانية معينة..
فى هذا التفسير لا يوجد انهيار لدالة الموجة ولم يقبل مؤسساه ويلر Wheeler و ايفريث Everett الا التطور الاحادى لمعادلة شرودينغر..
وهذا التفسير اصبح ذو شعبية كبيرة فى الوقت الراهن بسبب الافكار الجديدة للكون المتعدد multiverse فى الكوسمولوجيا وهى فكرة مختلفة عن عديد العوالم و ايضا التقدم النظرى الهائل الذى حققته نظرية المعلومات الكمومية و الحاسوبية الكمومية...

Friday, April 21, 2017

التفسير السلفى للميكانيك الكمومى و الحيوات التسعة لقط شرودنيغر..


فى المنشور السابق لخصت المواقف الفلسفية من معضلة العقل/الجسم و هى ذات علاقة وطيدة بالذى سأذكره الآن...
أما خلاصة التفسيرات الكمومية فتلخصها الحيوات (جمع حياة) التسعة لقط شرودينغر كما سماها شرايبر Schreiber وهى:
-التفسير السلفى othodox interpretation ...والترجمة اقتراح شخصى لان هذا التفسير يقول بالتوقف عند معادلات الميكانيك الكمومى و العمليات الحسابية المترتبة عليها بدون زيادة و لا نقصان و لا تصرف و لا تفلسف...المشكلة مع هذا ان مثل هذا الانفصام بين العلم و تفسيره لم نواجهه فى الميكانيك الكلاسيكى اذن لماذا نحن نواجهه فى الميكانيك الكمومى..اذن كثير جدا من الفيزيائيين المفكرين لن يتوقف عن التفكير فى هذا الامر...
-تفسير كوبنهاغن Copehhagen..وهو تفسر بور Bohr ...وهو الاساس فى مذاهب التفسير مثلما ان السنة هى الاساس فى الاسلام ...وفى هذا التفسير لا توجد انتولوجى ontology لان الواقع فى جوهره كمومى و الميكانيك الكمومى لا يسمح بوجود اى انتولوجى قبل فعل القياس....
-تفسير فون نيومان Von Neumann و فيغنر Wigner الذى يسمى تفسير "العقل هو الذى يتسبب فى الانهيار"...وانه بدون الوعى الانسانى و لربما الحيوانى و بدون العقل الانساني لا يوجد قياس اصلا و بالتالى لا وجود لما يسمى انهيار الموجة و بالتالى لا يوجد عالم موضوعى اصلا من الاساس بدون وجود العقل و هذا من اروع ما يكون لان هذا التفسير هو احد اكثر التفسيرات تطرفا....
لكن الذى وضعه فون نيومان هو نفسه الذى وضع التفسير السلفى و تفسير كوبنهاغن...
-المتغيرات المخفية Hidden variables...وهى اذا كانت موضعية فهى غير ممكنة حسب مبرهنة بال Bell لكن مازال هناك من ينازع فى هذا الامر..
-تفسير عديد العوالم many-worlds ..وهذا اكثر التفسيرات تطرفا لكن لا تعتقدوا ان هذا يجعل هذا التفسير اقل شعبية فهذا التفسير يبقى ثانى اكثر التفسيرات شعبية بعد الكوبنهاغن بين الفيزيائيين وشعبيتة فى تزايد مضطرد...
-تفسير عديد العقول many-minds ..وهذا تفسير مثالى مائة بالمائة..اى ان انشطار العوالم لا يحدث الا فى العقل...
-تفسير بوم Bohm الذى يسمى تفسير الموجة الطيار pilot wave...وهو تفسير متغبرات مخفية لكنه غير موضعى و فيه ان الجسيم فعلا جسيم و ان الموجة تقوده فقط فى حركته..وهو تفسر رائع حقيقة...
-تفسير التاريخ غير المتلاحم decoherent history من ناحية الانتولوجى ontology وهو تفسير غالمان Gell-Mann و هارتل Hartle...وهذا التفسير هو تفسير تواريخ منسجمة consistent histories مع عدم تلاحم وهو تفسير انتولوجى اى واقعى..
-تفسير التاريخ غير المتلاحم من ناحية الابيستمولوجى epistemology وهو تفسير غريفيث Griffiths و اومناز Omnes وهو ايضا يسمى التفسير المنطقى من قبل اصحابه لانهم يعوضون الصياغة الكمومية التقليدية بالمنطق... و هذا ايضا تفسير تواريخ منسجمة مع عدم تلاحم لكنه تفسير ابيستيمولوجى اى معرفى..
والخلاف بين هذه المذاهب او التفسيرات هى بخصوص القياس measurement, الحتمية determinism, الموضعية locality, و الميتافيزيقا metaphysics ...
رسالة اخيرة الى الاصدقاء.. اذا وجدتهم صعوبة فى الفهم فلا تقلقوا فلستم وحدكم لان الاغلبية الساحقة من الفيزيائيين هم من المدرسة السلفية و هم رغم انهم فيزيائيين فانهم لا يفهمون تقريبا اى شيء فى كل المدراس الاخرى...فهذا امر صعب جدا و اذا رفضت التعامل معه و الانتباه له بجدية فان عدم فهمك سيغلف بعدم فهم اكبر...
ايضا من اجل فهم هذا الموضوع انتبهوا الى منشورى السابق بخصوص المواقف الفلسفية من معضلة العقل/الجسم ...
وايضا اذا اردتم فهم منشورى القادم عليكم ان تفهوا هذا المنشور و الذى سبقه فهما تحضير لما اردت فعلا قوله..
لكن الآن على ان اذهب واعمل قليلا على طريقة التفسير السلفى بدون فلسفة و تفلسف لان هذا ايضا مهم جدا جدا فى العلم والعلم فى الاخير ليس بفلسفة محضة...
و كنقطة اخيرة اقول هذا منشور عن الفيزياء حتى لا يقول بعض اصدقائى اننى لا اكتب عن الفيزياء..لكننى لا اريد ايضا ان اكثر عليكم لانها امور صعبة و الصعب بعد فترة يصبح مملا و انا لا اريد ان اكون سببا فى ملل اصدقائى الآخرين...

نهاية التاريخ و فخ قرطاج و عثمان و الاسلام الحركى..


الصراع بين الشرق و الغرب قديم..
نبدأ بقرطاج التى حاربت روما اما روما فقد اعلنت الحرب على قرطاج -وهذا فرق مهم يجب ان تتنبهوا له- ..حربا دامت مدة ثلاثة قرون خلال الفترة البونيقية انتهت بحرق قرطاج و رشها بالملح ..
النقطة الاولى هنا يبدو لى ان انتصار روما التاريخى و النهائى على قرطاج يرجع بالاساس الى تطور فكرها تدريجيا حتى وصل الى نظام الدولة الاستعمارية التوسعية المباشرة شبه الديمقراطية..أما قرطاج فتجمدت فى فكر الدولة التجارية الاوليجارية تقريبا طيلة وجودها...
ثم هناك الصراع الفارسى اليونانى ثم الفارسى البيزنطى الذى دام لقرون ايضا و لا يهمنا لأنه كان بعيد عنا وايضا لانه ليس من الواضح اذا كانت فارس تمثل الغرب او الشرق... هذا فعلا ليس واضحا تماما على الاقل بالنسبة لى..
ثم جاء صراع تركيا العثمانية ممثلة للاسلام مع اوروبا و روسيا و ايران الذى دام ايضا لقرون...وهذا صراع عمالقة فعلا...لكن بعد صراع العمالقة هذا فان تركيا العثمانية خسرت لان اوروبا تقدمت اكثر نحو الفكرة العقلانية للعلمية و الديمقراطية اما تركيا العثمانية فقبعت فى وهم الدولة العسكرية الصوفية الشمولية...
وقبل هذا الصراع كان صراع الخلافات البربرية المرابطية و الموحدية فى المغرب العربى و الاندلس مع اسبانيا القشتالية لقرون..الذى انتهى بسقوط الاندلس النهائى و سقوط المغرب النهائى فى التفكيك..
وهنا نكتة... فمن اروع صور التفكك و التفكيك فى المغرب العربى ان المغاربة لذكائهم سموا بلادهم بعد التفكك النهائى المغرب وليس مراكش اى اختطفوا الاسم اما الجزائر فلفرط ذكائهم المستمر!! فقد سموا بلادهم الجزائر ثم لما ارادوا النسبة الى المغرب لانهم يحتاجون النسبة فقد حرفوا الاسم من مغربية الى مغاربية..اما تونس فليس لهم اى عقدة نفسية او ثقافية او حضارية فهم ينتظرون مع المنتظرين ان تتحرك الجزائر فى الاتجاه الصحيح نحو المغرب و هذا لن يحدث..
وقبل الخلافات البربرية كانت الخلافة الفاطمية فى المشرق و المغرب التى حاربت الصليبيين..
وقبلها بنى العباس و بنى امية و هو العصر الذهبى للاسلام ممثلا للشرق فى صراعه مع الغرب...
أما اليوم فاننا نعيش و نرى صراع الغرب بدوله الموحدة مع الاسلام بدويلاته الطوائف..
وهو صراع غير متوازن بالمرة..
اذن الغرب يقف وراءه من يقف وراءه..
أما الاسلام فانه يقف وحده.. لان المسلمين و العرب عبء كبير لا فائدة فيهم على الاقل فى هذه المرحلة المخاض..
لكن هناك فروق ايضا...
الفرق الاول ان الغرب يدافع عن فكرة التى هى العقل -عقلهم هم الذى تطور عبر التطور وليس عبر آدم وهو فعلا عقل يجب ان يحترم- ...
اما الاسلام فهو لا يدافع عى اى فكرة لانه هو نفسه الفكرة وهى ان الوحى اعلى من العقل وان العقل عقل آدم آتى من الله مباشرة وان الانسان هو المحور و ليس الكون و غيرها ..
لكن الفرق الآخر ان الغرب مثل روما قديما تطور اكثر نحو فكرة الدولة الاستعمارية التوسعية غير المباشرة عبر الثقافة و الاقتصاد و العلم والديمقراطية و غيرها..
أما الاسلام وهو حسب ما فهمه المسلمون -لانهم هم الذين يمثلونه فى الواقع فالكل يتبجح باسمه- فهم مازالوا ينظرون الى الماضى و السلف ويظنون ان الحل هو فى الرجوع الى الماضى و السلف..
والاسلام برئ من هذا براءة الذئب من دم يوسف...
فالاسلام لم يأتى من اجل اقامة الدولة الاسلامية لانه رسالة اكبر بكثير من فكرة اى دولة..
لكن الاسلام من اهدافه الاكيدة المؤكدة حماية المسلمين فى دولة....
فالاسلام يريد اقامة دولة لحماية المسلم لانها من المصالح المسترسلة و ليس ابدا من اصوله العقدية -مثل التوحيد و الوحى- اقامة الدولة بله الدولة الاسلامية...
اذن نحن كمسلمين -لاننا نحن من يتكلم باسم الاسلام- وقعنا فى نفس فخ قرطاج الدولة التجارية و عثمان الدولة العسكرية لاننا واقعون فى فخ الدولة الاسلامية...
واذا لم نخرج من هذا الفخ فاننا سننقرض كما انقرض غيرنا لا ريب فى ذلك فهو حكم الله و حكم التطور ايضا...
واننى لاحتار احتيارا عميقا -وهذا سبب كتابتى لهذا المنشور- عندما اسمع اساتذة جامعيين مازالوا يتكلمون عن الدولة الاسلامية كأن هذا فعلا الذى كان و مازال ينقصنا...
الاسلام فعلا فى صراع مع الغرب وهو فعلا ينقصه دولة لكن ليست هى بالضرورة الدولة الاسلامية لانه بكل بساطة لا اعتقد ان هذه الدولة كانت ابدا موجودة فى التاريخ فهو تدليس جاء به الفكر الاسلامى الحركى منذ العهد التيمى...
أما بعد ان تتوفر للاسلام دولة -ان شاء الله -فان الصراع بين الغرب و الاسلام فعلا سيصل بالتاريخ الى نهايته كما قال ذلك الرجل اليابانى منذ عقود...

Thursday, April 20, 2017

من الاصل اللغة ام الرياضيات?


فالكل سيتفق معك اذا قلت ان الرياضيات هى شفرة الكون او لربما هى الكون نفسه..
بينما اللغة هى شفرة الانسان او لربما هى الانسان نفسه..
فاللغة هى وعاء الفكر لكنها مع اعجازها كيف ظهرت و متى ظهرت و لماذا ظهرت فهى غير دقيقة تعبر ربما عن عدم دقة الانسان فى محاولة تعبيره عن وجوده حيال الكون...
اما الرياضيات فهى تقنين الفكر وهى رغم دقتها الا انها لم تغنى فى الحقيقة عى اللغة شيئا...
واكبر مثال فى الفيزياء التى هى ادق العلوم و اكثرها تعويلا على الرياضيات الا ان اصلها المتين الذى هو الميكانيك الكمومى لم تكفه الرياضيات فى التعبير عن حقيقة الواقع و مازلنا نعتمد بشكل كبير على اللغة فى اداء كثير من معانيه المتشابهة واللغة كما قلنا متشابهة ...اذن نحن فى حلقة دوراة مغلقة...
اذن السؤال من الاصل اللغة او الرياضيات يختزل فى الحقيقة الى السؤال الاكثر اساسية من الاصل الانسان أم الكون..
العلم سيقول لك الكون لا محالة ثم نشأ منه الانسان عبر الفيزياء و التطور و الاجتماع...والعلم يستخدم الرياضيات لكن لم يستغنى عن اللغة حتى فى ادق تخصصاته كما ذكرنا آنفا..
اما الوحى فسيقول لك بل الاصل هو الانسان فهو انزل الى الارض و استخلف على الارض و اعيد الى الارض ثم سينشر من الارض...فكل شيء يدور حول الانسان والارض -وربما الكون كله- مسرح فقط لهذا الانسان...
والوحى لم يعتمد الا على اللغة فى ايصال حقائقه و استغنى بالكامل عن الرياضيات...واظن هذا امرا مهما جدا لان تحمل اللغة الرهيب للمتشابهات هو الذى يُمًكن الوحى من الصمود عبر الزمان و المكان و الحياة و الانسان...
اذن يبدو ان اللغة اكثر اصالة و عمقا من الرياضيات..أليست هى التى استغنت عن الرياضيات لكن الرياضيات لم تستغنى عنها -الا يشبه هذا ميرهنة غودل الشهيرة لمن يعرفها لكن بطريقة مختلفة تماما!!!-...
وعلى اقل الاحتمالات فان الرياضيات جزء من اللغة لكنه ادق جزء فيها...
اذن يبدو ان الانسان لما خرج خرج واللغة كاملة فيه اما الرياضيات فهى تجريد للغة استغرق وقت طويل قبل ان يصل اليه الانسان...
ثم لو نظرنا الى هذا الامر من زاوية اخرى لوجدنا ان الرياضيات و الفلسفة و العلم كان اغلب ظهورهم فى الغرب -منذ عهد الهيلينيين- اما اللغة و الوحى و التصوف فاغلبه كان فى الشرق...
فالغرب يقول العقل حر والوحى غير علمى -وهذه ليست سبة او قدح بالضرورة اذا فكرتم فى الامر!!!-...
اما الشرق فيقول ان الوحى مرتبة اعلى من العقل-وهذه قالها صراحة اولا حسب علمى الغزالى- و ان العقل يجب ان يقيد بالوحى..
و كل هذه نظرة فعلا تستحق النظر...
فالعقل هو الذى علم الانسان الرياضيات التى هى لغة العلم و الكون ..
أما الله فهو الذى علم الانسان اللغة و الوحى...
ثم أليس الله هو الذى خلق العقل الذى علم الانسان الرياضيات و العلم...
اذن مرة اخرى تدخل فى الاخير الصيرورة الطبيعية تحت الصيرورة الالهية!!!

حتى تعطيل الاسباب هو من الاسباب...


هذا هو الجواب الذى يجب ان يذكره الصوفية والاشاعرة للسيناوية و الرشدية و التيمية...
وهو من باب الاحتضان الموضوعى للاتهام للتمكن من كسر شوكته و ليس من باب الاقرار بالجناية...وهى استراتيجية فعالة جدا جدا تفكك الكثير من المشاحنات الكلامية التى يتهم فيها طرف طرف آخر..والتفكيك و التمييع يتأتى عندما يتبنى احد الطرفين اتهام خصمه و يحاول ان يصل به بعد ذلك الى نهايته المنطقية اى الى اسوء ما يمكن ان يحدث...سيكتشف فى اغلب الحالات ان لا شيء بذلك القدر من السوء الذى كان يتوقعه فعلا وقع له...
اذن حتى نرجع الى الموضوع فانه ليس هناك عاقل يعطل الاسباب..
الفلاسفة و الفيزيائيون و المتكلمة لم يفكروا فى شيء مثلما فكروا فى الاسباب..
الا الزمن فانهم صرفوا عليه زمنا اكبر فى التفكير فيه..
و فعلا الزمن هو اساس السببية لكن هذا موضوع آخر لفرصة اخرى ان شاء الله ..
اذن لا احد عطل الاسباب..
لكن هناك اغلبية معتبرة فى علماء الكلام و الفلسفة فهمت الاسباب على انها ليست الضرورة العقلية التى يدعيها او يظنها البعض لكنها ضرورة طبيعية ليس الا..
والطبيعة ليست هى العقل!!!!..
فالطبيعة يمكن ان تتخلف عقلا..اما العقل فمن طبيعته انه لا يمكن ان يتخلف ابدا..
اذن الاسباب يمكن ان تتخلف وهذا هو السر وهذا هو ما يقف وراء معجزة نبى...
فالاشاعرة على لسان الغزالى قالوا بالعادة مكان الاسباب وهذا هو الحق الذى لا مراء فيه..
واما الصوفية واقصد الشيوخ الكبار مثل ابن عربى و ابن الفارض و غيرهم من متفلسفة الصوفية فهم فى عوالمهم الخاصة التى يصعب فهمها بله التعليق عليها!!!
أما الرشدية والسيناوية و من جرى فى فلكهم من معتزلة فهم يظنون انفسهم احرار حرية مطلقة تصل الى حد خلق افعالهم و غير ذلك من الامور التى تمس صفات السيادة الالهية...
وعلى هذا الامر فهم يحتاجون الاسباب القائمة على الضرورة العقلية احتياجا اكثر من ضرورى...
أما التيمية و الحنبلية فهم على اقل التقديرات لم يفكروا مليا فى هذا الامر ولم يحققوا شيئا فيه وهذا اذا احسنا بهم الظن والمسألة عندهم اختزلت الى الكلام و الحشو الكثير...